Accessibility links

العراقيون خائفون من اندلاع الحرب


عراقيون يدخنون الشيشة بمقهى في بغداد

مع تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، يتخوف العراقيون من احتمال أن تصبح بلادهم ساحة حرب لتصفية الحسابات بين الطرفين المتخاصمين، وفقا لصحيفة واشنطن بوست.

وترى الصحيفة، في تقرير لها بشأن تداعيات الحرب في حال وقوعها على العراقيين، بعد أن بشرت الهزيمة العسكرية الأخيرة لتنظيم داعش في البلاد بفترة غير مسبوقة من الاستقرار، حيث تعج مقاهي بغداد بالزبائن، وتشهد الحياة الليلية ازدهارا يستمتع به جيل الشباب لأول مرة في حياتهم.

ويقول أحمد علي (58 عاما) الذي كان يجلس في مقهى شعبي رفقة أصدقائه: "إذا خاضت إيران وأمريكا الحرب، فسنكون بالطبع في منتصف الطريق، لا يمكن أن تسير الأمور على ما يرام بالنسبة لنا".

عراقيون في مقهى شعبي وسط بغداد
عراقيون في مقهى شعبي وسط بغداد

ومع الاتهامات المباشرة التي وجهتها الولايات المتحدة لإيران وتحميلها مسؤولية الهجومين اللذين استهدفا الخميس ناقلتي نفط في خليج عمان، تساءل العراقيون عما إذا كانوا سيرون تصعيدا عنيفا جديدا على أرضهم.

وتدعم إيران مجموعة من الميليشيات في العراق، بينما لا يزال لدى الولايات المتحدة أكثر من خمسة آلاف جندي هناك.

وخلال الشهر الماضي قالت إدارة الرئيس ترامب إن لديها معلومات استخبارية تشير إلى وجود تهديدات حقيقية للقوات الأميركية، وبعدها بأيام أمرت وزارة الخارجية الأميركية موظفين غير أساسيين يعملون في السفارة الأميركية في بغداد والقنصلية في أربيل بمغادرة العراق.

وبعد أيام، سقط صاروخ على بعد نحو كيلو متر واحد من السفارة الأميركية في بغداد رأى الكثيرون فيه تحذيرا إيرانيا لواشنطن.

وتقول الصحيفة الأميركية إن العراقيين الذين تمت مقابلتهم في بغداد على دراية تامة بالمخاطر المترتبة على العداء بين الولايات المتحدة وجيران العراق.

وتضيف أنه بالنسبة لأشخاص مثل أحمد علي، الجندي المتقاعد الذي قاتل في حرب مدمرة استمرت ثماني سنوات مع إيران، فإن خطر الاشتباكات أو الهجمات العنيفة بدا حقيقيا.

أما بالنسبة للآخرين فكانت حقيقة التوترات المتصاعدة كافية لجعلهم يشعرون بالقلق حيال ديمومة انتعاش المدينة.

عراقيون يلعبون الدومينو في بغداد
عراقيون يلعبون الدومينو في بغداد

ويقول عباس مهدي (60 عاما) الذي يمتلك كشكا لبيع الأقراص المدمجة "إن الأمور تتوتر والناس قلقون، هناك الكثير من أدوات النفوذ التي يمكن لإيران أن تستخدمها هنا، وكما هو الحال دائما فإن الشعب العراقي هو الذي سيعاني أكثر من غيره".

وكان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي دعا الجمعة خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إلى "التهدئة" فيما يتعلق بالأزمة بين الولايات المتحدة وإيران.

ويسعى العراق لبذل جهود على الصعيد الدبلوماسي بهدف الحد من التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران، حيث أعلن في وقت سابق استعداده للتوسط في وقف التصعيد.

XS
SM
MD
LG