Accessibility links

العراق..إصابات بين المحتجين بمواجهات مع الأمن وسط بغداد


مواجهات بين قوات الأمن والمحتجين في ساحة الخلاني وسط بغداد

أكد ناشطون عراقيون إصابة ما لا يقل عن 15 شخصا بجروح خلال مواجهات مع قوات الأمن في ساحة الخلاني والمناطق المحيطة وسط بغداد، فيما تحدثت مصادر حكومية عن إصابة ضابط وجندي بإلقاء قنبلة خلال المواجهات.

ونشر الناشطون مقاطع مصورة على مواقع التواصل توضح إصابة متظاهرين، وصف إصابات بعضهم بالخطيرة. وقالوا إن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل وبنادق الصيد في مواجهاتها مع المحتجين.

قيادة عمليات بغداد، قالت من جانبها الخميس، إن مجاميع بساحة الخلاني ألقوا قنبلة باتجاه القوات الأمنية ما تسبب في إصابة ضابط ومنتسب.

واوضحت قيادة العمليات في بيان أن "قواتها ما زالت تمارس ضبط نفس عاليا وهي تؤدي مسؤولياتها الأمنية في مكافحة العنف".

ودعت عمليات بغداد المتظاهرين السلميين إلى التعاون مع قوات الأمن لكشف المخربين وحماية المتظاهرين ونصحتهم بعدم التمدد خارج المنطقة المؤمنة لهم في ساحة التحرير.

وحمل أحد الناشطين على مواقع التواصل من سماهم عصابات مقتدى الصدر مسؤولية إلقاء القنبلة لإثارة العنف والطائفية:

وأعلن الصدر يوم الجمعة الماضي قرارا بعدم تدخله في الحراك المطلبي. ودعم الصدر الذي يسيطر على تحالف "سائرون"، أكبر كتلة سياسية في البرلمان، الاحتجاجات أول انطلاقها بداية أكتوبر، ودعا الحكومة إلى الاستقالة.

وخشية سحق حركة الاحتجاج بعد انسحاب الصدر منها الجمعة وما تلاه من تدخل أمني لطردهم، انتشر المحتجّون مساء السبت في أبرز ساحات الاحتجاج.

وهدد الصدر، المتظاهرين، الأحد، باتخاذ "موقف آخر" لدعم القوات الأمنية، إذا لم يعيدوا "الثورة إلى مسارها"، في تصعيد جديد لموقفه ضد الاحتجاجات الشعبية المستمرة.

وقد نددت 16 دولة باستمرار تعامل قوات الأمن العراقية والميليشيات بعنف مفرط مع المتظاهرين، ودعت بغداد إلى ضمان إجراء تحقيقات ومساءلة موثوقة بشأن أكثر من 500 حالة وفاة وآلاف الجرحى من المحتجين منذ الأول من أكتوبر الماضي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG