Accessibility links

عبد المهدي ينتقد إغلاق المدارس وقطع الطرق: غير مقبولة وليست سلمية


رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي - أرشيف

انتقد رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية، عادل عبد المهدي، برلمان البلاد، لعدم حسم ملف تشكيل الحكومة.

عادل عبد المهدي، الذي كان يتحدث خلال الجلسة الأسبوعية لحكومته، مساء الثلاثاء، قال حول ملف تشكيل الحكومة المقبلة، إنه "لم يجد المساندة من البرلمان في هذا الشأن"، داعياً إلى "ضرورة حسم هذا الملف".

وعن الحراك المستمر منذ قرابة 4 أشهر، قال عبد المهدي: "المظاهرات التي تغلق المدارس والطرق والمصالح بالقوة، غير مقبولة في أي مكان بالعالم، وهي ليست سلمية".

ويعيش العراق فراغاً حكوميا منذ انتهاء المهلة أمام رئيس الجمهورية بتكليف مرشح لتشكيل الحكومة المقبلة في 16 ديسمبر 2019، بسبب خلافات حول إسم المرشح.

وضغط الحراك الشعبي على حكومة عادل عبد المهدي، حتى تقديم الاستقالة، في الأول من ديسمبر، ويصر المتظاهرون على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

ويشهد العراق منذ مطلع تشرين أكتوبر 2019 احتجاجات غير مسبوقة، تخللتها أعمال قمع خلفت أكثر من 600 قتيل وفق منظمة العفو الدولية وتصريحات للرئيس العراقي برهم صالح.

ويعمد المحتجون مراراً إلى قطع الطرق والمدارس والدوائر والمنشآت الحكومية والاقتصادية للضغط على السلطات من أجل الاستجابة لمطالبهم.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG