Accessibility links

العراق في طريقه ليصبح 'ثالث أكبر مصدّر' للنفط


جانب من حقل نفط مجنون شمال البصرة

أعلنت وكالة الطاقة الدولية في دراسة صدرت الخميس أن العراق يسير في الاتجاه الصحيح لإنتاج ما يقارب ستة ملايين برميل نفط خام يوميا بحلول عام 2030، ما سيجعله ثالث أكبر مصدر للنفط عالميا.

وذكر التقرير أن إنتاج العراق في العقد المقبل قد يزداد بمقدار 1.3 مليون برميل يوميا ليصل إلى 5.9 مليون برميل يوميا.

وقال رئيس وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول خلال مؤتمر صحافي في بغداد إن "العراق أحد الركائز الرئيسية لسوق النفط في السنوات المقبلة وسيظل كذلك".

وأوضح بيرول أن التفاؤل ناجم عن زيادة إنتاج العراق من النفط بنسبة 50 في المئة منذ عام 2012، رغم انخفاض الأسعار لسنوات والدمار الناجم عن اجتياح داعش وسيطرته على ما يقارب ثلث مساحة البلاد.

وأضاف بيرول أن "ذلك يظهر مرونة الصناعة النفطية العراقية".

لكن الوكالة الدولية أقرت بجملة من العوائق التي قد تعيق تحقيق توقعاتها، بما في ذلك ظروف سوق النفط العالمية، والاستثمار الأجنبي في العراق، والاستقرار السياسي، وإمدادات المياه الثابتة الضرورية لإنتاج النفط.

ويعتبر العراق حاليا خامس أكبر منتج للنفط في العالم، وثاني أكبر المنتجين في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

وبلغت صادرات العراق ما يقارب 3.4 ملايين برميل يوميا في آذار/مارس الماضي، وفقا لوزارة النفط، بعد الموافقة على خفض إنتاجه إلى جانب آخرين، بهدف رفع الأسعار.

وتخطى سعر نفط برنت الخميس 75 دولارا للبرميل، لأول مرة منذ نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2018، تحت ضغط التشديد المرتقب للعقوبات الأميركية على إيران.

"العراق قد يعزز إنتاجه لمواجهة النقص في السوق"

وقال وزير النفط العراقي ثامر الغضبان الخميس إن العراق قد يعزز إنتاجه لمواجهة النقص في السوق، لكنه لن يفعل ذلك إلا بالتنسيق مع زملائه أعضاء أوبك.

وأوضح الغضبان أن "العراق لا يتخذ قرارا منفردا"، مضيفا أمام الصحافيين "لدينا قدرة كبيرة على الزيادة، لكن مع وعينا أنه من المهم الحفاظ على استقرار السوق وإزالة فائض النفط فيها".

وأشار وزير النفط إلى أن دول أوبك ستجتمع في السعودية في 19 أيار/مايو المقبل، وبالتالي "لدينا وقت لتقييم حاجات السوق، إذا كانت تتطلب زيادة".

XS
SM
MD
LG