Accessibility links

العراق.. قتلى من المتظاهرين في الناصرية وبغداد


تظاهرات العراق

أفادت مصادر أمنية وطبية بمقتل 6 أشخاص على الأقل، ثلاثة في بغداد ومثلهم في الناصرية جنوبي العراق، خلال التظاهرات الشعبية التي تشهدها البلاد منذ مطلع الشهر، للتنديد بالفساد والمطالبة برحيل النظام.

وقال علي البياتي عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية لموقع الحرة إن ثلاثة أشخاص قتلوا في بغداد وثلاثة في الناصرية جنوبا.

وأكدت مصادر أمنية وطبية أن قتلى الناصرية الثلاث سقطوا خلال محاولة المتظاهرين إحراق منزل رئيس اللجنة الأمنية في المدينة.

وأشارت المصادر أيضا إلى حدوث إصابات وسط المتظاهرين.

وكان مئات المتظاهرين قد احتشدوا السبت في ساحة التحرير وسط بغداد، حيث استخدمت القوات الأمنية القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم، وذلك قبيل ساعات من جلسة برلمانية لبحث مطالب المحتجين، تعثر عقدها بسبب عدم اكتمال النصاب جراء الشلل والانقسامات بين كتله السياسية.

وقالت مصادر أمنية إن قوات الأمن استخدمت الغازات المسيلة للدموع لرد محتجين حاولوا إزالة جدران حامية أقيمت على جسر بوسط بغداد لمنع التجمعات المناهضة للحكومة من الوصول إلى منطقة حكومية شديدة التحصين​.

وأصدرت وزارة الداخلية والجيش العراقي بيانين يوم السبت قائلين إن بعض المحتجين استغلوا المظاهرات وهاجموا مباني حكومية ومكاتب أحزاب سياسية.

وقالت الوزارة إن بعض أعضائها قتلوا عندما اشتبكت الشرطة مع متظاهرين عنيفين لكنها لم تقدم رقما. حذر الجيش من أنه سيتخذ الإجراءات اللازمة بموجب القانون للتعامل مع من وصفهم بالمخربين.

وأقر عضو المفوضية علي البياتي بوجود شح في الفرق الطبية لمداواة الجرحى وقال إن هناك "عدم توفر في الفرق الطبية التابعة لوزارة الصحة أو سيارات الإسعاف في ساحة التحرير".

وقال ناشطون على مواقل التواصل إن القوات الحكومية استخدمت الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين.

وذكر عمر الجنابي في تغريدة إن معظم الإصابات في الرأس " ما يؤكد وجود عمليات قنص للمتظاهرين".

وفي الديوانية خرجت تظاهرات السبت للتنديد بالأوضاع، بعد ما أفادت مصادر محلية بالعثور على 12 جثة محترقة داخل مبنى المحافظة.

وشهد العراق أمس، جمعة دامية قتل فيها أكثر من 40 شخصا في احتجاجات حاشدة على الفساد تزايدت حدتها وأصبح مطلبها الرئيسي هو إسقاط الحكومة.

XS
SM
MD
LG