Accessibility links

قتل المتظاهرين.. أمنستي تطالب السلطات العراقية بـ"كبح" القوات الأمنية


عراقيون يشيعون عددا من القتلى في الاحتجاجات في الناصرية في محافظة ذي قار

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات العراقية بكبح جماع القوات الأمنية التي تقتل المتظاهرين ومنع سفك المزيد من الدماء.

ودانت المنظمة الحقوقية الدولية مقتل ستة متظاهرين على الأقل السبت في وسط بغداد، أثناء محاولتها إجبار المحتجين على التراجع عن بعض الجسور صوب موقع تجمعهم الرئيسي في وسط بغداد، باستخدام الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت.

وتسببت الاشتباكات في إصابة العشرات واستعادت على إثرها قوات الأمن السيطرة على كل الجسور الرئيسية، باستثناء جسر يربط المنطقة الشرقية من العاصمة، التي تضم أحياء سكنية وتجارية، بمقر الحكومة عبر نهر دجلة.

قوات الأمن والمليشيات الموالية لإيران استخدمت القوة لتفريق المتظاهرين العراقيين
قوات الأمن والمليشيات الموالية لإيران استخدمت القوة لتفريق المتظاهرين العراقيين

وقالت المنظمة إنه خلال أقل من شهر قتل 264 متظاهر في جميع أنحاء البلاد، مشيرة إلى أن كل وعود الحكومة بالإصلاح أو التحقيقات تفقد معناها في ظل استمرار قوات الأمن إطلاق النار وقتل المتظاهرين.

ووعدت الحكومة بتنفيذ إصلاحات بهدف إنهاء الأزمة. وقال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، السبت، إن الأحزاب السياسية "سقطت في ممارسات خاطئة كثيرة" في إدارتها للبلاد، واعترف بمشروعية الاحتجاج لتحقيق التغيير السياسي وتعهد بإجراء إصلاحات في النظام الانتخابي.

وبدأت الاحتجاجات الحاشدة في ساحة التحرير في بغداد في الأول من أكتوبر، إذ يطالب المحتجون بتوفير وظائف وخدمات. وانتشرت تلك الاحتجاجات من العاصمة إلى مدن في الجنوب بمطالب وصلت إلى التغيير السياسي الشامل للنظام الطائفي في البلاد.

وقالت مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية هبة مرايف إنه يجب على الحكومة العراقية حماية حقوق المتظاهرين ومن بينها التجمع والتعبير عن آرائهم، يجب وقف حمام الدم الآن، وتقديم المسؤولين عن القتل للعدالة".

XS
SM
MD
LG