Accessibility links

بعد تصريحات رئيس الموساد الإسرائيلي.. سلطنة عمان ترد


سلطان عمان قابوس بن سعيد ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

عادت مسألة العلاقة بين إسرائيل والدول العربية إلى دائرة الضوء مجددا بعد حديث مسؤول إسرائيلي بارز عن إقامة "علاقات رسمية" مع سلطنة عمان، الأمر استوجب ردا توضيحيا عاجلا من مسقط لم يخلُ من وعود عمانية بمواصلة الجهود من أجل تحقيق السلام في المنطقة.

والاثنين قال يوسي كوهين رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) إن تحسين إسرائيل علاقاتها مع سلطنة عمان، التي زارها رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في أكتوبر الماضي، أعقب "جهدا سريا مطولا من الموساد" للسعي إلى تعزيز العلاقات.​

وزارة الخارجية العمانية سارعت إلى وصف تلك الأنباء بأن "لا أساس لها من الصحة"، لكنها أوضحت في بيان رسمي أنها "ستبذل قصارى جهدها لتوفير الظروف الدبلوماسية المناسبة من أجل الحفاظ على التواصل مع جميع الأطراف الإقليمية والدولية للعمل على تحقيق السلام" بين إسرائيل والفلسطينيين.

وإبان التسعينيات افتتحت كل من إسرائيل وسلطنة عمان مكتبا تجاريا في البلد الآخر، قبل أن تقرر السلطنة إغلاقهما في عام 2000 في أعقاب الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وقد جاءت تصريحات كوهين بعد أيام من ورشة اقتصادية في البحرين كشف خلالها الجانب الاقتصادي من خطة سلام أميركية لتسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وحضر ممثلون عن سلطنة عمان المؤتمر.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن الاجواء الحالية تشجع على "فرصة غير مسبوقة، وربما الأولى على الإطلاق في تاريخ الشرق الأوسط للتوصل إلى تفاهم إقليمي يمكن أن يؤدي إلى اتفاق سلام شامل".

وأجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في أكتوبر من العام الماضي محادثات مع السلطان قابوس أثناء زيارة مفاجئة إلى مسقط، ما أثار مخاوف الفلسطينيين إزاء تطبيع للعلاقات بين الطرفين.

وفي 26 يونيو أعلنت سلطنة عمان عزمها فتح سفارة لها في الأراضي الفلسطينية الأمر الذي استقبله الفلسطينيون بحذر خوفا من أن يخفي اعترافا ضمنيا بإسرائيل.

والحديث عن علاقات بين اسرائيل والعرب ليس قاصرا على عُمان بل يشمل دولا عربية عدة خاصة الخليجية منها.

وتابع كوهين "ليس لدينا بعد معاهدة سلام مع (جميع دول المنطقة) ولكن هناك مجموعة مصالح مشتركة وتعاونا مكثفا وقنوات مفتوحة للاتصال".

وأفاد بيان لوزراة الخارجية الإسرائيلية الاثنين بأن الوزير إسرائيل كاتز حضر مؤتمرا للأمم المتحدة حول تغير المناخ في أبوظبي حيث التقى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بالاضافة إلى "مسؤول كبير في دولة الإمارات العربية المتحدة".

وكتب كاتز على فيسبوك "سأواصل العمل مع رئيس الوزراء (الإسرائيلي) بنيامين نتانياهو لدفع سياسة تطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية قدما".

ولا تقيم دولة الإمارات علاقات دبلوماسية رسمية مع إسرائيل لكن وزيرة الثقافة ميري ريغيف زارت الدولة الخليجية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

يشار إلى أن التصعيد الإيراني في المنطقة والمتعلق ببرنامجها النووي وانشطتها المزعزعة للاستقرار في المنطقة أسهم، حسب محللين، في تقريب الهوة بين اسرائيل وعدد من الدول العربية والقائمة بسبب القضية الفلسطينية لدرجة ان وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينس كان قد ذكر في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن إسرائيل تقيم علاقات مع دول عربية إسلامية معتدلة منها السعودية.​

XS
SM
MD
LG