Accessibility links

العودة من 'المنفى'


تشاهد لوحة للفنان البريطاني طوم يونغ، الذي نظم معرضه في فندق مهجور في صوفر شرق بيروت (بني عام 1892 وهجر في بسبب الحرب الأهلية)

بقلم فارس خشّان/

في 24 نيسان/أبريل 2009 غادرت وطني لبنان إلى لاهاي في هولندا، ولم أكن أعلم أن ذهابي سيكون بلا إياب حتى 17 تشرين أوّل/اكتوبر 2018، حين وضعت نفسي في طائرة صباحية متجهة من مطار شارل ديغول في باريس إلى مطار رفيق الحريري في بيروت.

السنوات الطويلة التي فصلت المغادرة عن العودة، وقد قاربت عقدا من الزمن، حفلت بالكثير من التطورات. فيها مات أحبّة يتقدمهم أبي وأب زوجتي، ووُلد أحباء يتقدمهم بنات وأبناء أخوة. فيها اغرورقت عيوني بالدموع وتشلّعت شفتاي من الضحك. فيها ارتفع وضيعون وتقزّم عمالقة. فيها غلبت الخيبات كل الطموحات. فيها ابتعدت عمن كان صعبا عليّ الابتعاد عنهم. فيها عقدت صداقات حميمة وخسرت صداقات غالية. فيها اكتشفت معدني ومعادن الآخرين. فيها انتصف عمري، وفيها اجتاحني... الشيب.

عوارض الغربة تشوّه النزاهة في الحكم على الأمور

لم يمر هذا العقد من الزمن كلمحة بصر، بل كان عبورا في الصحراء. الصحراء، بهذا المعنى قد تكون خضراء وممطرة ومثلجة وفيها واحد من أعظم أنهار الأرض، كباريس، جميلة العواصم.

أدق ما عشته بين هذين التاريخين كان تأرجحي بين السلبي وبين الإيجابي في تقديم الجواب لنفسي عن السؤال الذي لبسني: هل أخطأت؟

اقرأ للكاتب أيضا: 'الخاشقجيون'

الخطأ المقصود بهذا السؤال ـ الهاجس، يتصل حصرا بانضمامي المبكر جدا إلى واجهة معركة شرسة، اختلط فيها السياسي بالأمني، والإعلامي بالدعائي، وحلم التغيير بتبوؤ السلطة؛ مع معرفتي، في حينه، بالأثمان الغالية لهذه المعركة عليّ وعلى عائلتي الصغيرة والكبيرة.

ومنبع هذا السؤال هو الألم.

الألم ليس من البعد الجغرافي عن وطني وعن عملي وعن أصدقائي وعن أحبائي وعن أهلي، بل من تداعيات رؤية النتائج السلبية ـ وفق وجهة نظري للتطورات ـ وهي تتراكم كثقل تراكم الهموم على الفؤاد.

لكن، لم أستقر على جواب. أنا بحاجة الى هذا الاستقرار.

بلا جواب حاسم، يستحيل عليّ أن أرسم الطريق لما تبقى لي من العمر، كما يستحيل عليّ أن أقدم نصيحة واثقة إلى من أعتقد بأنه سوف يكون بحاجة إليها، كما يستحيل عليّ أن أكتب يوما سيرتي الذاتية، وحجر الزاوية فيها تجربتي هذه.

جلّ ما أنا متأكد منه أني أخطأت في تقييمي لرفاق درب؛ ولكن لا مشكلة في ذلك، فهذا قدر إنساني عام يشملني أيضا بطبيعة الحال، على اعتبار أنه قبل أول جريمة قتل في التاريخ كان بني آدم قد اخترع الأفخاخ، حتى يصح من وجهة نظري، الاعتقاد بأن الإنسان هو حيوان ينصب الكمائن.

حتى هذه اللحظات التي أطبع فيها كلماتي، كل ما توصلت إليه هو التمنّي.

أنا، في عمق أعماقي، أتمنى أن أكون قد أصبت في خياري، لأنه يستحيل أن أتخيل نفسي جالسا بحضرة من أحب وأنصحه بأن يكون بلا عاطفة وبلا مبدأ، وبأن يكون انتهازيا وأنانيا، وبأن يسترضي المرعب، وبأن يترك المظلوم لمصيره، وبأن يسرق جهد غيره، وبأن ينقض على تضحيات الآخرين، وبأن يضحك في سرّه لمساهمته الخبيثة في تحويل المستحقين إلى جثث مرمية على قارعة الطريق.

أسوأ ما في خلاصات أي رحلة أن تدفعك إلى استخلاص دروس من تجربة فاشلة ومؤلمة ومكلفة. ولهذا ليس ثمة أخطر من إحباط من يندفعون في نضالاتهم، لأن من يفعل ذلك يقدّم، ومن دون أن يدرك، للأجيال المقبلة عبر المحبطين نصائح الامتناع عن النضال من أجل الخير العام.

طبعا، تجربتي لم تكتمل بعد، ولهذا جوابي لم يتكوّن بعد.

ثمة قناعة وجدانية فيّ بأن اليوم الذي وطأت فيه قدماي لبنان، من جديد، هو بداية اكتمال التجربة، لأن التجربة مثلها مثل الرحلة لا تكتمل إلا بالعودة الى نقطة الانطلاق.

وأنا اليوم في نقطة الانطلاق.

وحدها العودة إلى نقطة الانطلاق تتيح لك أن تصوّب النقاش مع نفسك لتُحسن استخلاص النتائج

وفي هذه النقطة قد يصح التقييم الذي لا يمكن أن يكون نتيجة تطبيق معادلة حسابية، أو خلاصة مناجاة طويلة مع الذات.

التقييم بحاجة إلى أن تحتكّ بناسك مجددا، وأن ترى ما افتقدت إليه عيناك، وأن تصلّي على ضريح والدك وضريح من حملت مشعله، وأن تتلمس نبض الناس، وأن تشم رائحة البحر، وأن تحاكي قمم الجبال، وأن تركع في معبد مهمل في واد مهجور، وأن تأكل من يد والدتك، وأن تنسى نفسك بين إخوتك... وأن تسمع المآخذ التي عليك.

عندما يحدث كل ذلك، تشفى من عوارض الغربة التي تدفعك، دائما وأحيانا من دون وعي، إلى تحميل الآخرين كل المسؤولية لتلقي عليهم تبعات كل ما عذّبك وكل ما حرمت منه.

اقرأ للكاتب أيضا: لبنان 'المنظّف' بين 'العهد' و'الزهراء'

عوارض الغربة تشوّه النزاهة في الحكم على الأمور.

وحدها العودة إلى نقطة الانطلاق تتيح لك أن تصوّب النقاش مع نفسك لتُحسن استخلاص النتائج.

أتطلّع أن تعينني عودتي على التوصل إلى جواب حاسم، وأن يكون هذا الجواب شبيها بـ... أمنيتي.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن)

XS
SM
MD
LG