Accessibility links

الفائزون والخاسرون في محاكمة "عزل ترامب"


محاكمة ترامب انتهت بتبرئته

خرجت "محاكمة" الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مجلس الشيوخ بعدد من الفائزين والخاسرين، بعد معركة استمرت عدة أسابيع في أروقة الكونغرس.

وبعد أن أسدل مجلس الشيوخ الستار على المحاكمة بتبرئة ترامب من تهمتي "عرقلة عمل الكونغرس" و"إساءة استغلال السلطة"، وضعت وكالة بلومبرغ قائمة بالأسماء التي خسرت وتلك التي خرجت منتصرة وأخرى لم يتم تحديد موقفها بعد.

وهذه بعض هذه الأسماء:

الفائزون:

ميتش ماكونيل: الذي أثنى عليه ترامب الخميس وقال إنه قام "بعمل رائع" هو زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ. برز دوره برفضه استدعاء الشهود، الذي كان مطلبا ديمقراطيا كان يمكن أن يؤثر على سير المحاكمة.

آدم شيف: رغم أنه واحد من الديمقراطيين الذين خسروا المعركة، إلا أن رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب التي تولت التحقيق في القضية لمع اسمه بشكل كبير خلال الفترة الماضية ولقي استحسانا كبيرا من حزبه.

باتريك فيلبين: محامي البيت الأبيض الذي برز بشدة بسبب حضوره القوي واعتماده على الحقائق، واستطاع نزغ المخاوف التي انتابت عددا من الجمهوريين قبيل المحاكمة.

جون روبرتس: رئيس قضاة المحكمة العليا الذي أشرف على المحاكمة، كان حضوره قويا من دون أن يفرض نفسه على الأجواء أو أن يجعل نفسه جزءا من القصة.

الخاسرون

دوغ جونز: السناتور الديمقراطي عن ولاية آلاباما، سيواجه معركة صعبة في ولاية تميل للحزب الجمهوري، لكن رغم تصويته لصالح إدنة ترامب يعتبره ديمقراطيون "بطلا" وهو ما قد يخدمه مستقبلا بعد انتهاء خدمته في الكونغرس.

ليزا موركوفسكي: السناتورة الجمهورية التي اتخذت مواقف سابقة ضد سياسات ترامب والحزب الجمهوري، صوتت ضد استدعاء الشهود ولصالح تبرئة ترامب. كان الديمقراطيون يعولون عليها هي وسناتورة أخرى لقلب الطاولة على ترامب.

جيرولد نادلر: رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب الذي تم تهميشه أثناء المحاكمة، بسبب بعض الأخطاء التي ارتكبها أثناء التحقيق والمحاكمة.

عائلة بايدن: نائب الرئيس السابق جو بايدن كان يعتقد أن هجمات ترامب المتكررة له بشأن شبهة فساد تتعلق بابنه هانتر تعكس مخاوف ترامب من مواجهته في الانتخابات الرئاسية لكن بايدن خسر سباق آيوا، وبعد أقل من ساعتين من تبرئة ترامب، أعلن سناتوران فتح تحقيق في مزاعم الفساد.

غير معروف موقعهم بعد:

نانسي بيلوسي: رئيسة مجلس النواب الديمقراطية التي رفضت في البداية فتح تحقيق لعزل ترامب ثم غيرت حساباتها بعد ظهور أدلة. استطاعت نانسي توحيد الديمقراطيين في مجلس النواب.

ترامب: رغم تبرئته وتمكنه من منع الكشف عن أدلة قد تدينه، وهو ما قد يمنع ظهور أية معلومات "مدمرة" له خلال الشهور المقبلة قبل الانتخابات، إلا أن خطاب عضو مجلس الشيوخ الجمهوري ميت رومني ضد ترامب، وتهكم عدد من الأعضاء الجمهوريين منه، لم يحصل ترامب على التبرئة من حزبه، لكن في الوقت ذاته، بلغ معدل الرضا عن أداء ترامب 49 في المئة وقد تصبح الحلقة الأخيرة (محاكمته) "ذاكرة منسية" بحلول موعد الانتخابات في نوفمبر.

ميت رومني: الجمهوري الوحيد الذي صوت ضد ترامب في مجلس الشيوخ، ما أدى إلى غضب حلفاء الرئيس ومن بينهم نجله دونالد ترامب جونيور الذي دعا لطرده من الحزب، لكن رومني صنع التاريخ لنفسه باعتباره جمهوريا منشقا وهو غير مضطر لمواجهة الناخبين قبل عام 2024.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG