Accessibility links

الفايروس القادم من الصين.. طبيبة تشرح لـ"الحرة" عن طريقة انتقاله وسبل الوقاية منه


الصين: الطاعون ليس بالمرض الفتاك

تتزايد المخاوف يوما بعد يوم، منذ إعتراف الحكومة الصينية، بإن الفيروس التي اجتاحها بلادها، هو "كورونا جديد"، لا ينتقل من الحيوانات إلى الإنسان فقط، بل أيضا فيما بين البشر أيضا.

وهو ما يزيد مخاوف كثير من بلدان أخرى غير الصين، من تفشي هذا الفيروس، خاصة مع عطلة وسط السنة، حيث تكثر الأسفار من وإلى الصين.

كورونا جديد؟

بهذا الخصوص، تقول جزلة فضة، دكتورة أخصائية الصحة العامة، في تصريح لموقع "الحرة"، إن الفيروس الذي أعلن عنه مؤخرا، في الصين، هو فيروس جديد، يعمل بنفس طريقة فيروس "كورونا".

وأشارت إلى انه "كورونا جديد"، يغير من نمطه وطريقة ظهوره، ويسبب إلتهابات قوية على مستوى الرئة.

طريقة الانتقال؟

وعن طريقة انتقاله بين البشر أو من الحيوانات إلى البشر، قالت الدكتورة، إنه ينتقل على نفس الطريقة العادية التي تنتقل بها باقي الفيروسات.

وذلك، حسب الخبيرة، من خلال اللمس للأجسام الملوثة بالفيروس سواء كانت بشر أو حيوانات، وأيضا عن طريق الجهاز التنفسي.

سبل الوقاية؟

وحددت الدكتورة سبل الوقاية من هذا الفيروس بضرورة الغسل المستمر للأيدي. إلى جانب الكشف السريع في حالة الإصابة بإلتهاب رئوي مفاجئ.

وعن أماكن التجمعات، نصحت الأخصائية، الأشخاص ضعفاء المناعة باستعمال كمامات.

لقاحات العلاج

وعن طبيعة لقحات العلاج من الفيروس الجديد، أفادت الأخصائية في الصحة العامة، إن اللقاحات المفترض مبدئيا، تكون علاجية هي اللقاحات الموسمية.

لكن الدكتورة، استدركت قائلة :"لكن المشكلة في فيروس كورونا الجديد، هو انه يغير من نمطه وطبيعته، بشكل يصعب معه التعرف عليه، لتحديد لقاح فعال له.. فالفيروسات التي لها نمط واحد يسهل تحديد لقاحاتها بشكل ناجح، لكن الأمر يختلف مع كورونا الجديد..".

"كورونا" الجديد.. وباء يجتاح البشر؟

وحول ما إذا كان هذا الفيروس، قد وصل إلى حد صفه بـ"الوباء" القاتل، قالت الخبيرة، إنه لحدود اليوم، لا يمكن اعتباره وباءً، بالنظر لكونه ما يزال داخل نطاق حدود دولة واحدة (الصين).

وتابعت: "لكن في حال استطاع تجاوز حدودها، فستصير منظمة الصحة العالمية، ملزمة بإعلانه وباءً خطيرا وجب التصدي له".

هذا، وأغلقت كوريا الشمالية حدودها أمام السياح من الصين كإجراء وقائي لمنع وصول الفيروس الجديد.

وعززت عدة دول اجراءات الرقابة في المطارات بسبب هذا الوباء الذي رصد في ديسمبر في مدينة ووهان الصينية وانتشر في مناطق أخرى في آسيا.

وينحدر غالبية السياح الأجانب الذين يأتون إلى كوريا الشمالية من الصين وازداد عددهم السنة الماضية بسبب تحسن العلاقات بين البلدين الجارين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG