Accessibility links

الفلسطيني أبو كيلة رئيسا للسلفادور.. أميركا تتعهد بالدعم


الرئيس السلفادوري المنتخب مع السفيرة الأميركية

كثيرا ما توصف العلاقات بين الولايات المتحدة والسلفادور بالمتشعبة والمعقدة، لكن يبدو أن هذه العلاقات قد تشهد تحسناً في المرحلة المقبلة من تاريخ السلفادور، التي انتخبت للتو رئيسها الجديد، نجيب أبو كيلة.

وتلقى أبو كيلة عرضاً لدعم أميركي خلال المرحلة الانتقالية التي تعيشها البلاد، قدمته السفيرة الأميركية في بلاده، جين مينز.

وغردت مينز، مباركة لأبو كيلة، عقب لقاء جمعهما الخميس.

وقالت مينز "مرة أخرى، أبارك للرئيس المنتخب (نجيب أبو كيلة). لدى الولايات المتحدة والسلفادور تاريخ من التعاون وروابط دبلوماسية وثيقة. ستواصل الولايات المتحدة دعم جهود السلفادور في تنمية الاقتصاد، تعزيز الأمن وتمتين المؤسسات".

وبحسب وسائل إعلام محلية، فقد بحث أبو كيلة والسفيرة الأميركية "توثيق العلاقات الثنائية" والتقارب بين البلدين.

كانت العلاقات الثنائية ما بين القطرين قد بدأت منذ 1863، عقب استقلال السلفادور عن إسبانيا. وعززت تلك العلاقات بوجود مليوني سلفادوري في أميركا، يعتبرون الولايات المتحدة وطنهم.

واعتبرت الولايات المتحدة السلفادور شريكاً رئيسياً في شأن الحد من تدفق اللاجئين غير الشرعيين نحو الولايات المتحدة، بالإضافة إلى الحد من التهديد الذي تشكله العصابات عابرة الحدود.

كما تلعب السلفادور جهوداً هامة في تأمين الحدود الأميركية كواحدة من الجارات اللاتينية السبع للولايات المتحدة. (بيليز، كوستاريكا، غواتيمالا، السلفادور، غواتيمالا، هندوراس، نيكاراغوا وبنما).

الرئيس السلفادوري المنتخب نجيب أبو كيلة هو سياسي ورجل أعمال، من مواليد عام 1981. انتخب رئيساً في الثالث من شباط/فبراير 2019. جذوره فلسطينية، تعود أصول والده أرماندو أبو كيلة قطان إلى بيت لحم والقدس، أما والدته فهي سلفادورية اسمها أولغا أبو كيلة.

ينتمي الرئيس المنتخب لجبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني اليسارية، وهو حزب أسسه الفلسطيني الأصل شفيق حنظل، وطرد منه لاحقاً عام 2017.

وكان أبو كيلة رئيساً لأكثر من بلدية آخرها "سان سلفادور".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG