Accessibility links

الفينيقيون بين الخيال والواقع


صيادو أسمال لبنانيون في مدينة صور جنوبي لبنان يضعون اللمسات الأخيرة على سفينة يفترض أنها تشبه السفن الفينيقية (أرشيف)

حسين عبدالحسين/

جدد بعض اللبنانيين خطابا شوفينيا حول هويتهم التي يتصورونها فينيقية بحتة، وأثاروا بذلك سخط لبنانيين آخرين لا يرون في هذه الهوية إلا برنامج سياسي عنصري بدأ مع قيام دولة لبنان قبل قرن، وكان يهدف إلى فصله عن العروبة وإلصاق العروبة بالمسلمين، ودعوة اللبنانيين، من المسيحيين والمسلمين، إلى العودة إلى الجذور، والتمايز عن المحيط العربي والإسلامي.

وربط فينيقيو القرن الماضي أنفسهم بالمعسكر الديمقراطي الرأسمالي، ضد العروبة الشمولية الاشتراكية، وأصروا على اعتبار هويتهم أوروبية، أو على الأقل متوسطية، لتصورهم أن الفينيقيين تماهوا مع الإغريق والرومان إلى أن اجتاح العرب والمسلمون المشرق، بما فيه فينيقيا، واحتلوه وعرّبوه وأسلموا غالبية سكانه، وهو احتلال دأب الفينيقيون على "مقاومته"، وذلك بإعادة إحياء الفينيقية وتاريخها وأبجديتها ولغتها وحدودها.

الفينيقيون، لم يتسموا بهذا الاسم بل وصفوا أنفسهم بالكنعانيين أو الصيدونيين أو الصوريين أو القرطاجيين

وفي العقود الماضية، راح بعض الأكاديميين يبحثون عن جينات الفينيقيين لفصلها عن جينات المحيط العربي، وراح بعضهم الآخر يشير إلى تماثيل أباطرة رومان من جذور سورية، ويقول إن "ملامح وجوه" هؤلاء الأباطرة تظهرهم اوروبيين متوسطيين لا عرب.

وفي الآونة الأخيرة، ظهرت في لبنان حركات سياسية تسمي نفسها فينيقية، ولكنها عدّلت فينيقيتها لتتناسب مع تحالف قادة لبنان مع نظامي سوريا وإيران، فلم تعد فينيقيا لبنان فحسب، بل صارت تشمل محافظات اللاذقية وحمص السوريتين، وعكا وصفد في فلسطين، إسرائيل اليوم، لترتفع مساحة لبنان من 10452 كلم مربع حاليا إلى 18800 بإضافة المناطق "المسلوخة"، وهي مناطق إما يسيطر عليها نظامي سوريا وإيران، أو تسعى مليشيات لبنانية موالية لإيران لاستعادتها من إسرائيل.

وتعطي هذه الحركات الخيار للمناطق "المسلوخة": إما أن تنضم إلى لبنان، أو تبقى خارجه، وتعد بتشييد حائط يكرّس نهائية الوطن الأم، ويضم أي مناطق مسلوخة تقرر العودة. أما تشييد الجدار، فهدفه إبقاء "المخربين" الفلسطينيين والسوريين، ممن لجأوا إلى لبنان خارجه. وهذه مفارقة ظريفة، إذ لا يلاحظ فينيقيو لبنان أن اللاجئين الفلسطينيين والسوريين في لبنان نزحوا فعليا إما من مناطق الجليل، أو من مناطق سورية محاذية للبنان، وهذه المناطق يفترض أنها فينيقية "مسلوخة" عن لبنان.

ولو وضعنا جانبا "الولدنات" حول إعادة إحياء فينيقيا، الصغرى أو الكبرى، جينيا أو حدوديا، ونظرنا إلى التاريخ الفينيقي بشكل أكثر حيادية وأقل عنصرية، لبدا لنا أن أبرز مشكلة في التاريخ الفينيقي هو شحّه؛ فبقايا اللغة نادرة ومبعثرة، ولم تصلنا أعمال كتّاب فينيقيين بشكل مباشر، بل غالبا في اقتباسات يونانية، أو في انتقادات عبرانية. ثم أن الفينيقيين لم يكونوا أوروبيين، بل هم كانوا أعداء أوروبا، وخاضوا معارك ضارية ضد الإغريق، وبعدهم الرومان.

والفينيقيون، الذين لم يتسموا بهذا الاسم حسب الدلائل المتوفرة بل وصفوا أنفسهم بالكنعانيين أو الصيدونيين أو الصوريين أو القرطاجيين، ظهروا على مسرح التاريخ قبل 1200 عاما من الميلاد، واندثر آخر وجود لهم، وهو البيوني المتأثر بروما، بعد 200 سنة من الميلاد، أي أن حضارة هؤلاء الكنعانيين امتدت حوالي 14 قرنا، وهو ما يعادل عمر الحضارة الإسلامية اليوم. وهو ما يعني أنه يستحيل حصر ألفية ونصف من الزمن في شكل ثقافي أو لغوي أو تاريخي واحد، فعربية اليوم مثلا تختلف جذريا عن عربية القرآن وقريش، وعربية المشرق تختلف عن عربية المغرب، وهكذا، لا بد من اعتبار أن الفينيقية تغيرت مع الزمن، وتنوعت في صيغها المحكية بحسب انتشار من تكلموها، ولا يمكن اعتبارها بلدا واحدا ذات حدود ثابتة.

ومن المتوافق عليه أن الكنعانيين في ساحلهم عانوا من ضيق المساحات الزراعية، على عكس الأشوريين والبابليين والمصريين. على أن غابات المشرق قدمت للكنعانيين أخشابا مكنتهم من صهر المعادن وصناعة سفن ضخمة (بسبب علو شجر الأرز والصنوبر لا جودته) مقارنة بسفن مصرية حجمها محدود بسبب قصر الأشجار في حوض النيل.

وأفاد الكنعانيون كذلك من هدوء البحر المتوسط، مقارنة بالمحيطات، ومن أنه يندر أن تبحر السفن في نقاط لا يمكن رؤية البرّ منها. هكذا، أتقن الكنعانيون الإبحار، وتحولوا إلى وسطاء بين الحضارات، الأشورية والمصرية واليونانية وغيرها، وأقام كل من كياناتهم السياسية، التي لم تتوحد يوما، ثلاسوقراطية، أي دولة تتألف من مدن ساحلية مرتبطة ببعضها بأسطول.

وبسبب ثقافتهم كوسطاء وتجار، لم يتوان الكنعانيون عن نقل واستخدام لغات الآخرين وثقافاتهم وعلومهم وتطويرها، فاختصروا هيروغليفية كان عثروا عليها في سيناء، وأنتجوا منها أبجديتهم، التي أخذها عنهم اليونان مع علوم أخرى كثيرة، كالفلك والإبحار والفلسفة والرياضيات.

وعلى الرغم من المنافسة بين اليونان والفينيقيين، إلا أن اليونان أنفسهم عزوا الفضل في علومهم إلى الفينيقيين، ففيثاغور كانت أمه فينيقية، وقدموس (وهو اللفظ اليوناني لقدمون، أي الشرق) أقام أول مستوطنة يونانية في الطيبة شمال أثينا، ثم نقل الرومان عن اليونان، واستخدموا هذه العلوم للقضاء على السطوة القرطاجية في المتوسط.

على أن قوة تانيت (تونس) لم تتلاش، ومع بداية القرن الميلادي السابع ثارت قرطاجة على القسطنطينية، واجتاحت مصر، وأوقفت التموين الغذائي المصري إلى بيزنطية، وخلعت بقوتها البحرية الإمبراطور فوقاس، واستبدلته بابنها الإمبراطور هرقل المونوليثي المسيحي، الذي انحاز للشرق ضد روما، والذي شكل الفينيقيون والنبطيون والتدمريون والبابليون قوته المقاتلة.

وبعد موت هرقل وخلفه، عادت بيزنطية إلى المسيحية الخلقدونية في العام 685، فانفضّ الشرقيون عن القسطنطينية وروما وأقاموا كنائسهم، كالمارونية في إنطاكية على يدي أول بطريرك ماروني يوحنا مارون، وأقاموا دولهم، كالعربية الأموية في دمشق والقدس، وبقيت قرطاجة الفينيقية عربية مستقلة ذاتيا، حتى ما بعد زمن الخليفة العباسي المأمون، منتصف القرن التاسع.

وكررت تونس ثورتها، فأطلقت الحركة المهدوية الاسماعيلية الفاطمية في القرن العاشر، وسيطرت ـ بقوتها البحرية كذلك ـ على شمال أفريقيا والمشرق. ومع ظهور القوة البحرية الأميركية في القرن العشرين، لعبت تونس دورا في كبح القرصنة الجزائرية والليبية، فقامت صداقة تونسية أميركية وثيقة، حتى جاء زمن الخزعبلات القومية العربية الناصرية.

لا بد من اعتبار أن الفينيقية تغيرت مع الزمن، وتنوعت في صيغها المحكية بحسب انتشار من تكلموها

لم يُخلِ الفينيقيون مسرح المشرق وشمال أفريقيا يوما، فتحدثوا بلسان زمانهم، الفينيقي والآرامي، فالإغريقي واللاتيني، فالعربي واللغات الغربية كالفرنسية والإنكليزية. الفينيقيون ساهموا في صناعة التاريخ، بما في ذلك صناعة عروبة الأمويين وإسلام الفاطميين. هم أثّروا بحضارة الآخرين، والآخرون أثّروا بحضارتهم، التي تتخذ أشكالا متعددة اليوم ـ عربية، مشرقية وشمال أفريقية، وإسبانية ومالطية، وغيرها ـ حول حوض المتوسط وفي جزره.

ربما لم يورث الفينيقيون اللبنانيين معالم إمبراطورية واضحة، ولكنهم أورثوهم عادات التأقلم في أي محيط، وتبني أي لغة، وهي العادات نفسها التي أدت لاندثار الفينيقية القديمة وحلول لغة الزمان السائد مكانها، وهي العادات نفسها التي أدت إلى تشكيل لبنان كدولة غنية بتنوع تراثها، الذي توالت حضارات التاريخ على التأثير فيه حتى صار على حاله.

أما انتزاع جزء من التاريخ، وتحويله إلى هوية فينيقية حصرية لمناكفة العصبيات الأخرى، فبرنامج سياسي، وضرب من القبلية، والاثنان إن دخلا على التاريخ، أفسداه، وأفسدهما.

اقرأ للكاتب أيضا: لماذا ينهار اقتصاد لبنان؟

ـــــــــــــــــــــ
الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).
XS
SM
MD
LG