Accessibility links

القاهرة.. الحريق أيضا في القلوب


أهالي ضحايا محطة مصر.. معاناة تستمر
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:02:54 0:00

أهالي ضحايا محطة مصر.. معاناة تستمر

أبى فبراير أن يمر دون ترك بصمة حزينة في قلوب تحترق على فقدان ذويها حرقاً في حادث قطار رمسيس. ألم ووجع يسيطران على أهالي الضحايا.

فبين آهات الفقد لعزيز على القلب وإجراءات صعبة لاستلام جثامين ضحايا حادث قطار محطة مصر تجمعت الأسر المكلومة أمام مشرحة زينهم في انتظار تصاريح دفن موتاهم بعد التعرف عليهم.

تظهر في التقرير أسرة تحول فرحها إلى فاجعة لن تنساها العائلة كلها. فسبعة من أفرادها أبى قطار الموت السماح لهم بحضور زفاف ابنتهم، فالتهمت النيران بعضهم وتركت الباقين يعانون من آثارها، والنتيجة طفلان في عداد الموتى وخمسة مصابين.

ويظهر أيضاً شاب يتوه وسط المشهد باحثاً عن أحد أقاربه المفقودين في الحادث، فهو لا يعلم مصيره بعد.

هذه ليست المرة الأولى التي يتكرر فيها مشهد كهذا. ومع كل حادثة تتصاعد التساؤلات وتندر الإجابات عن سبب تكرار هذه الحوادث المأساوية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG