Accessibility links

القصة الكاملة للتمرد المسلح في عقر دار المخابرات السودانية


ارتال عسكرية في السودان

بشكل مفاجئ بالعاصمة السودانية، الخرطوم، صوت رصاص يطلق بشكل عشوائي ومستمر في سماء الضاحية الشرقية للعاصمة، ثم في منطقة أخرى في "كافوري"، بشكل أفزع السكان، واستنفر قوات الأمن أيضا.

لم يعرف في البداية، ما يجري بالضبط، وما أسبابه، لكن سرعان ما تواترت أنباء عن "حالة تمرد"، أبطالها عناصر من "هيئة العمليات"، الجناح المسلح في جهاز "الأمن والمخابرات" السوداني، ردا على قانون تسريحهم بتعويضات مالية يقولون إنها "هزيلة".

مسرح حالة "التمرد"، لم يظل حبيس مقريّن اثنين لـ "هيئة العمليات"، في ضاحيتي الرياض، شرقي العاصمة، ومقر آخر بمنطقة كافوري، بل سارع "المتمردون" المسلحون من جهاز المخابرات السوداني، السابق، إلى الشارع وواصلوا إطلاق الذخيرة الحية في الهواء، لساعات متواصلة.

وفي حدود منتصف الظهيرة، نشرت قوات الأمن جدارا أمنيا أمام الطرق المؤدية إلى مكان تمركز "المتمردين"، كمحاولة لتطويق محل تمركزهم.

لتبدأ فيما بعد المفاوضات معهم، ومحاولة إقناعهم بتسليم أنفسهم وأسلحتهم، مع تقديم وعود بتسوية "أوضاعهم المادية"، كون مطالبهم مادية في الأساس.

فيما بعد، تقدمت قوات الجيش والدعم السريع إلى مقار تمركز المتمردين، محاولة اقتحامها للمقرين، بعد اشتباكات بين الجانبين.

إغلاق المجال الجوي

وإزاء أحداث التمرد، قررت السلطات السودانية، في أول رد فعل إزاء الأحداث، إغلاق المجال الجوي للعاصمة، كإجراء قالت إنه "احترازي"، بعد وقوع حالة التمرد.

وجاء هذا في تصريح للمتحدث الرسمي، في سلطة الطيران المدني، بإعلانه "إغلاق الملاحة الجوية بمطار الخرطوم لمدة 5 ساعات اعتبارا من الثالثة بعد ظهر الثلاثاء، بتوقيت السودان، على أن ينتهي الإغلاق الثامنة مساء". وشمل الإغلاق هبوط وإقلاع الطائرات.

"هيئة العمليات".. من تكون؟

تتشكل "هيئة العمليات"، وهي الجناح المسلح لجهاز "الأمن والمخابرات السوداني" السابق، من 12 جنديا، ورفضوا في ديسمبر الماضي، دمجهم في قوات "الدعم السريع"، وطالبوا بإحالتهم على التقاعد مع تعويض مالي.

ويأتي ذلك، عقب قرار للمجلس العسكري في السودان، في يوليو الماضي، بتغيير اسم جهاز "الأمن والمخابرات الوطني"، إلى اسم "جهاز المخابرات العامة"، مع تسريح "هيئة العمليات" في الجهاز، وتجريدها من السلاح، وتحويل المؤسسة الأمنية كاملة، إلى جهاز لجمع المعلومات الاستخباراتية.

ومنذ ذلك الحين، يرفض عناصر "هيئة العمليات"، تسليم أسلحتهم، ما لم يتم تعويض نهاية خدمتهم، بشكل مناسب كما يطالبون.

من يقف خلف "التمرد"؟

ولأول مرة، يوجه نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، محمد حمدان حميدتي، تصريحات رسمية ومباشرة، ضد مدير جهاز الأمن والمخابرات السابق، صلاح عبد الله محمد صالح، المعروف باسم "صلاح قوش"، متهما إيها بالوقوف خلف "المتمردين".

وحمله في مؤتمر صحفي، في أبوجا، الثلاثاء، مسؤولية تمرد أفراد "هيئة العمليات"، التابعين لجهاز المخابرات العامة، عبر "مخطط لإحداث تخريب في البلاد"، وطالب بـ "القبض عليه عن طريق الإنتربول".

وقال في معرض حديثه في المؤتمر: "إننا نعرف جماعة صلاح قوش في الأمن".

ولم يتوقف الاتهام عند رجل المخابرات القوي في عهد ولاية حكم الرئيس المخلوع، عمر البشير، بل واصل اتهامه أيضا إلى رئيس جهاز المخابرات الحالي، أبوبكر دمبلاب، بـ "التقصير".

وأضاف قائلاً: "إن دمبلاب مقصر في حسم تفلتات أفراده رغم تحذيرنا له بالأمس".

ووعد بحسم الدولة "مسيرات الزحف الأخضر"، مؤكداً بأنها جزء من "مخطط كبير، خلفه قيادات في جهاز الأمن، منهم من في المعاش، ومنهم ما يزال في الخدمة".

ومن جانب آخر، لم يذكر النائب العام في السودان، تاج السر الحبر، في بيان له، أمس الثلاثاء، أي من المسؤولين الأمنيين، ممن ذكرهم حميدتي، لكنه قال "إن القصور في إدارة المخابرات الذى ورد في تصريحات نائب رئيس المجلس السيادي، محمد حمدان دقلو (حميدتي)، يجب ان يؤخذ مأخذ الجد".

ووعد بـ "توجيه عقوبتا الإعدام والسجن ضد متمردي قوة جهاز المخابرات".

تفاوض "ناجح"

وعقب يوم كامل من التوتر، استطاعت القوات المسلحة السودانية، استعادة مقرات المخابرات، مسرح بدء التمرد، وإقناع "المتمردين" بتسليم أسلحتهم، عبر تفاوض وصفته مصادر عسكرية بـ "الناجح".

وذكر مصدر عسكري سوداني، لـ"رويترز"، إن القوات المسلحة السودانية تمكنت، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، من استعادة جميع مقار المخابرات في الخرطوم من قبضة عناصر أمن متمردة.

وأضاف ان "القوات المسلحة استلمت جميع مقار هيئة العمليات بعد نجاح تفاوض قاده مدير جهاز المخابرات وأقنع القوات بتسليم سلاحها وتسليم المقار وانتهاء الأزمة".

ومن جانبه، أكد الفريق، عبد الفتاح عبد الرحمن البرهان، في الساعات الأولى، من صباح اليوم الأربعاء، سيطرة القوات المسلحة على مقار هيئة المخابرات فيما تم فتح المعابر الجوية.

"ضحايا" التمرد

وفي الوقت الذي انتقد فيه "تجمع المهنيين السودانيين"، ما اعتبره "تكتما إعلاميا"، من القوات المسلحة، أعلن الفريق عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي السوداني، عن مقتل وجرح 5 من عناصر الجيش والدعم السريع، أثناء اقتحامهم لتحرير مقار المخابرات.

ولم يكشف بشكل دقيق عدد القتلى ضمن الرقم المعلن عنه رسميا، لكن لجنة "أطباء السودان المركزية"، ذكرت إصابة 5 أشخاص خلال عمليات إطلاق النار في منطقة كافوري حيث يقع مبنيين لجهاز المخابرات، وشهدا التمرد المسلح من الأفراد السابقين بالجهاز.

فيما ذكرت صحيفة المشهد السوداني، أن فردا واحدا في الجيش، قتل بالرصاص خلال الاشتباكات.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG