Accessibility links

القضاء الأميركي يرفض إسقاط دعوى الاعتداء على المتظاهرين الأكراد ضد تركيا


جانب من الاعتداءات على المحتجين

رفضت محكمة فيدرالية في واشنطن العاصمة طلبا من تركيا، الخميس، برفض دعوى مدنية رفعها متظاهرون يطالبون بتعويضات بعد أن تعرضوا للضرب العنيف أثناء احتجاجهم ضد زيارة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى مبنى الكابيتول في 2017.

ورفضت المحكمة حجة تركيا بأنها محمية بموجب قانون الحصانة السيادية الأجنبية في قضيتين منفصلتين رفعتا نيابة عن أكثر من عشرة مدعين، بحسب ما نقل موقع "ذي هيل".

وتعود القضية إلى مايو 2017 خلال زيارة قام بها إردوغان إلى واشنطن، حيث تعرضت مجموعة من المتظاهرين، معظمهم من الأقليات العرقية من أصل كردي وإيزيدي، لهجوم عنيف من قبل الأمن التركي خارج مقر السفير التركي.

وتزعم تركيا أن المتظاهرين شكلوا تهديداً لسلامة إردوغان، لكن لقطات فيديو أظهرت رجال الأمن الأتراك يركضون لمهاجمة المتظاهرين، ويلكمون نساء ورجال مسنين ويسقطونهم على الأرض.

وكانت هناك حالات أخرى تورط فيها ضباط أمن أتراك في أعمال عنف جسدية في الولايات المتحدة، حيث تؤكد تركيا أنها تتصرف ضمن حقها في توفير الأمن.

وكتبت القاضية كولار كوتيلي في حكمها أن أدلة الفيديو من مكان الحادث أظهرت أن "المتظاهرين كانوا يقفون فقط على رصيف دائرة شيريدان" وذلك لا يبرر الهجوم العنيف من قبل ضباط الأمن الأتراك، على الرغم من ادعاء تركيا أنهم كانوا يشكلون تهديدا مباشرا للرئيس التركي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG