Accessibility links

القضاء الإيراني يؤيد حكم الإعدام لمواطن متهم بـ"التجسس" لأميركا


قال المتحدث باسم السلطة القضائية إن رحيم حاول توفير معلومات للأميركيين حول البرنامج النووي

أيد القضاء الإيراني حكم الإعدام بحق إيراني تتهمه طهران بالتجسس لصالح الولايات المتحدة الأميركية، حسبما أعلنت الثلاثاء السلطة القضائية الإيرانية.

وقال المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين إسماعيلي خلال مؤتمر صحفي بثه التلفزيون الرسمي إن المحكمة العليا قد أيدت "مؤخرا" حكم الإعدام بحق "الجاسوس" لصالح "وكالة المخابرات المركزية (سي آي اي)" أمير رحيم بور.

وفي أكتوبر، أعلنت السلطة القضائية في إيران الحكم على شخص بالإعدام بعد إدانته بالتجسس لصالح جهاز أميركي، مشيرة إلى أن الكشف عن هويته سيتم في حال تأييد الحكم من جانب المحكمة العليا.

وجاء هذا الحكم بحق رحيم لإدانته "بمحاولة توفير معلومات للأميركيين حول البرنامج النووي" في إيران، بحسب إسماعيلي الذي أكد أن الرجل كان يتلقى "راتبا ضخما" مقابل ذلك.

كما حكمت إيران على اثنين من العاملين في مجال الأعمال الخيرية بالسجن بعد أن اتهمتهما بالتجسس لصالح وكالة المخابرات المركزية الأميركية.

وأعلنت إيران في يونيو توقيف 17 إيرانيا بين مارس 2018 ومارس 2019، في إطار عملية تفكيك ما وصفته بـ "شبكة جواسيس" تابعة للوكالة، وحكمت بالإعدام على العديد منهم. واعتبرت واشنطن تلك التهم بأنها "خاطئة تماما".

والعلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وطهران مقطوعة منذ عام 1980.

وارتفع التوتر بين البلدين خصوصا منذ انسحاب الولايات المتحدة في عام 2018 من الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني المبرم عام 2015 بين إيران ودول الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا.

وتتهم واشنطن إيران بأنها تسعى للتزود بقنبلة ذرية، ووعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقيام بكل ما أمكن لمنعها من ذلك.

وفرض ترامب عقوبات موجعة على النظام الإيراني، تستهدف قطاعات مختلفة لاقتصادها، بينها النفط، حيث تتهم الولايات المتحدة إيران بدعم الإرهاب والتدخل في شؤون الدول الأخرى.

وتستغل طهران ملف الإيرانيين مزدوجي الجنسية من أجل ابتزاز الدول عبر سجن هؤلاء المواطنين واتهامهم بالتجسس لصالح دول أجنبية.

XS
SM
MD
LG