Accessibility links

القضاء الجزائري يحكم بسجن ناشط حقوقي


صورة من تويتر لرئيس مكتب الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان في مدينة وهران قدور شويشة

قضت محكمة جزائرية، الثلاثاء، بسجن رئيس مكتب الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان في مدينة وهران قدور شويشة، سنة واحدة مع النفاذ، وفق ما أفادت به وكالة فرانس برس من مصادر متطابقة.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن الناشط الحقوقي والأستاذ الجامعي أدين بتهم "الازدراء والعنف ضد موظفين ومؤسسات حكومية وعرض منشورات من شأنها المساس بالمصلحة العامة".

وقال نائب رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان سعيد صالحي لفرانس برس: "يضعون الاتهامات التي يريدون، هذه محاكمات سياسية".

وأضاف صالحي أن "هذا الاحتجاز ينذر، إلى جانب (احتجاز) متظاهرين سلميين آخرين، بتصعيد جديد ضد المدافعين عن حقوق الإنسان ونشطاء المجتمع المدني".

وبحسب شهادات حصلت عليها فرانس برس، فإن شويشة كان قد استدعي لاستعادة هاتفه الذي تمت مصادرته قبل نحو شهر حين أوقف مع آخرين بضع ساعات.

ولدى وصوله إلى مركز الشرطة صباح الثلاثاء، اقتيد للمثول أمام النائب العام الذي أحاله إلى قاضي التحقيق لتتم محاكمته مباشرة بعد ذلك.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن الوقائع التي استند إليها التحقيق حصلت خلال تجمع انتخابي للمرشح في الانتخابات الرئاسية عبد العزيز بلعيد، إذ أوقف في حينه 15 شخصا، بينهم قدور شويشة، بسبب اضطرابات قاموا بها وفقا للسلطات، ثم أفرج عنه مساء اليوم نفسه.

وتجمع مواطنون أمام مجلس حي جمال للمطالبة بإطلاق سراح الناشط.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG