Accessibility links

القلب والرئتان والدماغ...مخاطر جديدة للسجائر الإلكترونية


سيجارة الكترونية واحدة كافية لزيادة معدل ضربات القلب

أصدر أطباء قلب أوروبيون ورقة تحذيرية، نشرت في مجلة القلب الأوروبية، بشأن مخاطر السجائر الإلكترونية على الدماغ والقلب والرئتين.

وتوصل الأطباء إلى أن هذا النوع من السجائر ليس بديلا صحيا للسجائر التقليدية، ويمكن أن يسبب الإدمان.

ودعا توماس منزويل من المركز الطبي الجامعي في ماينز بألمانيا، والذي قاد الدراسة، الحكومات في العالم إلى فرض ضرائب على صناعتها، والحد من تسويقها وتثقيف المراهقين وأسرهم حول أخطارها.

واختبر الأطباء تأثيرها على 20 شخصا مدخنا وبصحة جيدة.

وفحص الأطباء تدفق دمهم في الشريان العضدي في أعلى الذراع قبل وبعد تدخينهم للسجائر.

وأظهرت النتائج أن سيجارة الكترونية واحدة كانت كافية لزيادة معدل ضربات القلب وتصلب الشرايين، كما لاحظوا أن عمل البطانة الداخلية للشرايين يختل مباشرة بعد تدخينها.

والبطانة هي المسؤولة عن التوسيع السليم والانقباض في الأوعية الدموية، كما أنها تحمي الأنسجة من المواد السامة وتنظم عمليات تخثر الدم.

واختبر الأطباء تأثير السجائر الإلكترونية على 151 فأرا، على ثلاث مراحل: المرحلة الأولى دامت يوما واحدا، ودامت الثانية ثلاثة أيام، والمرحلة الأخيرة خمسة أيام.

وكان الاختبار يدوم 20 دقيقة ويكرر لست مرات في اليوم.

وتضررت الأوعية الدموية للفئران، ولاحظ الباحثون أن انزيما يسمى أكاسيد النيتروجين-2 كان مسؤولا عن الأضرار التي أصابت الرئتين والدماغ ايضا.

وخلصت الدراسة إلى أن الأوعية الدموية، والقلب، والدماغ تتأثر بالمواد الكيماوية السامة في السجائر الإلكترونية.

وأكد الباحثون أن قوة هذه الدراسة ترجع إلى كونها لم تتلق التمويل من صناعة السجائر، محذرين من دراسات ممولة تشير في نتائجها إلى أن هذا النوع من السجائر غير مؤذ.

وفي الولايات المتحدة، أعلن مسؤولون في مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها الجمعة، أنهم تمكنوا من تحديد فيتامين (هـ) كسبب محتمل للوفيات التي نتجت عن استهلاك السجائر الإلكترونية في عدد من الولايات.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG