Accessibility links

من جورب طفل.. أسرار الصباغة في مصر القديمة


جورب-المتحف البريطاني

كشفت تكنولوجيا "التصوير متعدد الأطياف" الحديثة عن تقنيات استخدمها قدماء المصريين في العهد الروماني لصباغة الملابس.

علماء بالمتحف البريطاني استخدموا تلك التكنولوجيا لتحليل قطعة من جورب لطفل عثر عليه في مكب للنفايات، في مدينة أنتينوبوليس، وهي مدينة قديمة زمن حكم الرومانيين لمصر القديمة، ويرجع تاريخها إلى العام 300 ميلاديا.

بتحليل تلك القطعة وجد الباحثون أن المصريين في ذلك العهد استخدموا ثلاثة ألوان رئيسية (الأحمر والازرق والأصفر) مستخلصة من مواد طبيعية مثل نباتات الفوة والوسمة والبليحاء.

تقول الدكتورة جوان داير، من قسم البحث العلمي في المتحف البريطاني إن المصريين القدماء وظفوا تلك الألوان عبر طرق متعددة، مثل الصباغة المزدوجة والنسج وثني الألياف، لابتكار ألوان لا تعد ولا تحصى، من مواردهم الشحيحة:

"اكتشفنا أن الخطوط الملونة المختلفة في جورب الطفل، صنعت باستخدام مزيج من ثلاثة أصباغ طبيعية فقط، وكان هذا أمرا مدهشا".

وأضحت داير أن التقنية الجديدة كان لها دور كبير في تعزيز اكتشافهم وفهم تأثير الأحداث في تلك الفترة على حياة الناس وعاداتهم اليومية:

"كانت طرق التحليل القديمة تعتمد على إتلاف عينات فيزيائية من الأنسجة، إلا أن التقنية الجديدة قللت الضرر الذي يطرأ، وهي أقل كلفة وأكثر توفيرا للوقت، ما أتاح إجراء اختبارات أكثر على الأنسجة، وفهم كيفية تأثير الأحداث في تلك الفترة على حياة الناس وأسلوب معيشتهم".

وأضافت أن "العصور القديمة فترة طويلة، تضمنت الكثير من الأحداث الهامة في مصر، مثل دخول العرب الى مصر ونهاية العصر الروماني، وهي بدورها أثرت على الاقتصاد والتجارة، ما انعكس على حياة الناس، حتى فيما يتعلق بالثياب التي يلبسونها وطريقة صناعتها".

الجوارب كانت موجودة منذ العصر الحجري حيث صنعها رجال الكهوف من فراء وجلود الحيوانات، لكن الفضل في صناعة الجوارب المنسوجة لارتدائها مع الأحذية، فيسود اعتقاد بأنه يعود للمصريين القدماء.

XS
SM
MD
LG