Accessibility links

قرار لـ'النواب' ضد الكراهية


مبنى الكونغرس الأميركي

مرر مجلس النواب الأميركي الخميس قرارا يدين معاداة السامية والتمييز ضد المسلمين والأقليات، وأشكالا أخرى من الكراهية.

القرار الذي شهد إقراره نقاشات ساخنة قبل التصويت عليه يأتي بعد اتهامات للنائبة الديمقراطية إلهان عمر بمعاداة السامية بعد تصريحات لها مثيرة للجدل.

وبعد نقاشات مطولة تم تعديل بعض البنود في مسودة القرار ليشمل التنديد بالتمييز ضد المسلمين والأقليات ووصف تلك التصرفات بأنها لا تمثل القيم و التطلعات الأميركية.

تحديث (22:15 تغ)

يصوت مجلس النواب الأميركي الخميس على إجراء يدين معاداة السامية وأشكالا أخرى من الكراهية، بحسب ما أعلن زعيم الديمقراطيين في المجلس وسط جدل حول تعليقات للنائبة الديمقراطية المسلمة إلهان عمر.

وقال زعيم الغالبية الديمقراطيين في المجلس ستيني هوير خلال اجتماع مغلق لنواب الحزب إنه "سيتم الخميس التصويت على قرار ضد الكراهية" بحسب ما أعلن أحد مساعديه، مضيفا أن النص سيصدر قريبا.

ويأتي القرار في أعقاب جدل حاد حول معاقبة عمر التي أثارت زوبعة بعد انتقاداتها المتكررة لإسرائيل ولمجموعة ضغط مؤيدة للدولة العبرية في واشنطن تمارس نفوذا مؤثرا في السياسة الأميركية.

وتعرضت عمر اللاجئة الصومالية السابقة لانتقادات من الديمقراطيين والجمهوريين على السواء لاعتبارها الجمعة أن مناصري إسرائيل يدفعون النواب إلى "الولاء لدولة أجنبية".

وأعرب عدد من النواب عن غضبهم محذّرين من أن عمر تلجأ لاستعارات عفا عليها الزمن بشأن "الولاء المزدوج" لليهود.

وكان من المقرر أن يصوت مجلس النواب على قرار يدين معاداة السامية، لكن النقاش الذي جرى الأربعاء خلال جلسة مغلقة اتسع ليشمل التصدي لخطاب الكراهية بشكل عام، وقد دفع عدد من النواب باتجاه تضمين القرار نصا يدين الانحياز ضد المسلمين.

وفي شباط/فبراير، أثارت عمر جدلا عندما اتهمت لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك) بتمويل "المسؤولين السياسيين الأميركيين لكي يكونوا موالين لإسرائيل".

XS
SM
MD
LG