Accessibility links

المتحدث باسم طهران: إنكارنا تأثير العقوبات كان خطأ استراتيجيا


المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي الربيعي

قال علي ربيعي، المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإيرانية، السبت، إن تصريحات المسؤولين الإيرانيين حول عدم تأثير العقوبات الأميركية على إيران، وأنها "لا شيء"، كان خطأ استراتيجيا، مؤكدا أن "إيران تعيش أصعب أيامها".

وأضاف ربيعي، في مقال نشر السبت في صحيفة "إيران" الحكومية "نحن لم نرغب، أو لم نستطع، إقناع المجتمع بحقيقة العقوبات.. اعتبار العقوبات غير مؤثرة و(لا شيء) كان خطأ استراتيجيا"، بحسب ما نقل موقع إيران إنترناشيونال.

يذكر أن المسؤولين الإيرانيين زعموا طوال العام الماضي أن العقوبات الأميركية لا تؤثر على إيران، وأن الاقتصاد الإيراني قادر على تجاوز هذه العقوبات، وهو ما دأب الرئيس حسن روحاني على تأكيده أكثر من مرة بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي في مايو 2018.

أما المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، فقد ذكر في مرات عديدة أن إيران قادرة على تجاوز العقوبات الأميركية بما يسميه "اقتصاد المقاومة".

وتعاني إيران من وضع اقتصادي صعب بعد إعادة فرض العقوبات الأميركية عليها.

وخرجت تظاهرات في إيران مؤخرا منددة بالوضع الاقتصادي، بسبب رفع أسعار البنزين.

وتطورت مطالب التظاهرات بعد ذلك لتطالب بإسقاط النظام الإيراني.

وتعاملت السلطات بوحشية مع هذه الاحتجاجات وقتلت ما لا يقل عن 106 أشخاص، حسب منظمات حقوقية دولية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتهم في وقت سابق الخميس الحكومة الإيرانيّة بقطع الإنترنت للتستر على ما يجري من "موت ومأساة" وسط موجة من الاحتجاجات التي شهدتها إيران خلال الأيام الماضية.

واندلعت التظاهرات في إيران مساء الجمعة الماضي بعد ساعات من الإعلان عن رفع أسعار الوقود بنسبة تراوحت بين 50 و200 في المئة.

وحاولت السلطات الإيرانية، الخميس، الترويج لعودة الهدوء إلى شوارع المدن الإيرانية بعد أسبوع من الاحتجاجات، غير أن الوضع على الأرض يكذب ذلك ويكشف استمرار توقف الحياة في عشرات المدن والبلدات.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG