Accessibility links

محكمة أوروبية تتهم تركيا بـ'خنق التعددية'


صلاح الدين دميرتاش

دانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الثلاثاء تركيا لاعتقالها القيادي الكردي صلاح الدين دميرتاش معتبرة أن ذلك يهدف إلى "خنق التعددية" وطالبت بإطلاق سراحه فورا.

وقالت المحكمة ومقرها في مدينة ستراسبورغ الفرنسية إنها تقبل بأن دميرتاش اعتقل "لشبهات ممكنة"في ارتكابه جرما، لكنها قالت إن الأسباب التي أعطيت لإبقائه خلف القضبان "غير كافية" وتمثل "تدخلا غير مبرر في حرية التعبير عن آراء الشعب".

واستنتجت المحكمة أن تمديد مدة اعتقاله وخصوصا خلال استفتاء حول توسيع صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان ولاحقا خلال الانتخابات الرئاسية، كانت تهدف إلى "خنق التعددية وتقييد حرية النقاش السياسي، وهو ما يعد جوهر مفهوم المجتمع الديمقراطي".

وأضافت: "بالتالي فإن المحكمة تقرر بالإجماع أن على الدولة المدعى عليها اتخاذ كافة التدابير الضرورية لوضع حد لاعتقال مقدم الدعوى قبل المحاكمة".

وعبر الرئيس التركي الثلاثاء عن رفضه الحكم الصادر من المحكمة الأوروبية قائلا إنه "غير ملزم" لبلاده.

وأوضح أردوغان أن أنقرة سترد و"تضع حدا نهائيا لهذه القضية"، حسبما أوردت وكالة "الأناضول" الحكومية.

وتنظر المحكمة في انتهاكات مفترضة للميثاق الأوروبي لحقوق الإنسان، وتركيا من الدول الموقعة عليه.

ودميرتاش زعيم سابق لحزب الشعوب الديموقراطي المؤيد للأكراد وكان مرشحا للانتخابات الرئاسية.

واعتقل دميرتاش عندما كان عضوا في البرلمان وهو مسجون منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2016 ورفعت بحقه دعاوى قضائية عدة خصوصا لاتهامات بالقيام بأنشطة "إرهابية".

XS
SM
MD
LG