Accessibility links

المرأة القروية في المغرب.. معاناة التهميش


عند صباح كل يوم جديد، تباشر الزبيدة أعمال البيت كالمعتاد، تطعم الدواجن والماشية. وتكنس البيت، وتسهر لراحة الآخرين.

تقضي القروية المغربية معظم وقتها خدمة لأفراد عائلتها وتعتبر ذلك جزءا من مسؤولياتها رغم أنها لا تخفي تذمرها من واقعها المعيشي.

تعيش الزبيدة كمثيلاتها من القرويات في مختلف المناطق المغربية منغلقة على ذاتها جراء الأمية والسيطرة الدائمة للرجل عليها.

وتشير إحصاءات إلى أن 80 في المئة من النساء القرويات يشتغلن مع أزواجهن في الزراعة، أغلبهن لا يتمتعن بالرعاية الصحية والتربوية.

قناة "الحرة" سلطت الضوء على معاناة القرويات في المغرب مع التهميش:

أوضاع اجتماعية هشة تعيشها المرأة القروية في المغرب
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:02:32 0:00

XS
SM
MD
LG