Accessibility links

"المشروع مستحيل تقنيا".. لماذا أوقفت شركة روسية عملها في منشأة نووية إيرانية؟


منشأة فوردو النووية الإيرانية

علقت شركة "روساتوم" للطاقة النووية التابعة للحكومة الروسية العمل في منشأة "فوردو" النووية في إيران بسببب مشكلة فنية ناتجة عن تخصيب اليورانيوم في المنشأة التي استأنفت طهران نشاط التخصيب فيها مطلع نوفمبر.

وقالت الشركة الوطنية في بيان الخميس: "لا يمكن إجراء تخصيب اليورانيوم وإنتاج نظائر مستقرة في المكان ذاته".

وأضاف البيان أن تنفيذ هذا المشروع أصبح "مستحيلا تقنيا" في الوقت الراهن "لأن بقايا اليورانيوم المخصب تنتشر في الهواء وتتساقط على المعدات".

وقالت إن خبراءها كانوا يعملون في المجمع منذ عام 2017 لتحديث أجهزة الطرد المركزي لإنتاج نظيرين مستقرين يمكن استخدامها للأغراض الطبية، لكن العمل فيه سوف يتوقف الآن.

وأكدت الشركة على أنها سوف تستأنف عملها في "فوردو" بعد "تفكيك أجهزة الطرد المركزي المستخدمة لتخصيب اليورانيوم وإتمام تنظيف الموقع والأجهزة بعناية".

وأعلنت الولايات المتحدة الشهر الماضي إنهاء الإعفاءات من العقوبات المتعلقة بمنشأة "فوردو" بدءا من 15 ديسمبر بعد أن استأنفت طهران تخصيب اليورانيوم في المنشأة في انتهاك واضح للاتفاق النووي الموقع عام 2015.

ومنذ مايو، بدأت طهران في اتخاذ سلسلة من الخطوات التي تنتهك التزاماتها بموجب الاتفاق بما في ذلك زيادة تخصيبها لليورانيوم.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG