Accessibility links

المعارضة الفنزويلية تحتل جزءا من سفارتها في برازيليا 


عدد من أنصار المعارض غوايدو

احتل أنصار للمعارض الفنزويلي خوان غوايدو صباح الأربعاء جزءا من سفارة فنزويلا في البرازيل بعدما فتح لهم أفراد من طاقم البعثة الأبواب في تعبير عن ولائهم لزعيم المعارضة، حسبما أعلنت تيريزا بيلاندريا السفيرة التي عينها غوايدو.

لكن مصدرا في الشرطة البرازيلية ذكر أن هذه المجموعة "تحاول التفاوض بطريقة سلمية" مع أنصار للرئيس نيكولاس مادورو داخل السفارة، حيث يبدو الوضع ملتبسا بينما تبدأ المحادثات الثنائية لقمة بريكس في العاصمة البرازيلية.

وفي بيان أكدت بيلاندريا أن أفراد طاقم السفارة سلموا "طوعا البعثة الدبلوماسية إلى الممثلية المعتمدة رسميا في البرازيل". وأضافت "ندعو كل الشخصيات الرسمية المعتمدة في قنصليات فنزويلا السبع إلى اتخاذ القرار نفسه".

وتدعم حكومة اليميني القومي جاير بولسونارو فعليا خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة في فنزويلا واعترفت به نحو خمسين دولة.

من جهته، قال فريدي ميرغوت الموالي للرئيس مادورو إن "أشخاصا غريبين عن السفارة دخلوا إليها وقاموا بانتهاك أرض فنزويلية". ووردت تصريحات الدبلوماسي في تسجيل فيديو حصلت عليه وكالة فرانس برس من حزب العمال اليساري البرازيلي الذي يقوده الرئيس السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا.

ويأتي ذلك بينما يستعد الرئيس بولسونارو لعقد اجتماع ثنائي مع نظيره الصيني شي جينبينغ قبل قمة لبريكس في برازيليا الخميس.

وفنزويلا موضوع خلاف في بريكس حيث لا تعترف سوى البرازيل بشرعية غوايدو، بينما تدعم روسيا والصين الرئيس مادورو.

وأتى هذا بعد أن اقتحم محتجون ملثمون، الأحد، سفارة فنزويلا في العاصمة البوليفية، في وقت أعلن فيه أعلن الرئيس البوليفي السابق إيفو موراليس، الذي استقال من الرئاسة الأحد إثر ثلاثة أسابيع من الاحتجاجات ضده، أن مذكرة توقيف "غير قانونية" قد صدرت بحقه.

وقالت السفيرة الفنزويلية في بوليفيا كريسبيلي غونزاليس إن مقر السفارة الفنزويلية في لاباز قد استولى عليه محتجون ملثمون.

وزعمت الدبلوماسية الفنزويلية لوكالة الأنباء الرسمية "إيه بي آي" قولها: "لقد استولى أشخاص مقنعون (بحوزتهم) ديناميت ودروع، على السفارة الفنزويلية في بوليفيا".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG