Accessibility links

المغرب.. إفراج مشروط عن الصحفي عمر الراضي


وقفة احتجاجية في الرباط للمطالبة بالإفراج عن الصحفي عمر راضي- 28 ديسمبر 2019

أصدر القضاء المغربي قرارا بالإفراج المشروط عن الصحفي والحقوقي المغربي عمر الراضي، بحسب محاميه عمر بن جلون في تصريحات صحفية.

واحتجز الراضي (33 عاما) الخميس وبدأت محاكمته في اليوم نفسه على خلفية انتقاده في أبريل 2019 عبر تويتر أحكام السجن لقادة الحراك الاحتجاجي الذي شهده المغرب بين عامي 2016 و2017، لفترات وصلت إلى 20 عاما.

وقال المحامي عمر بن جلون لوكالة فرانس برس أن الراضي (33 عاما) "سيمثل بحالة سراح في الثاني من يناير" 2020، مؤكدا ما تداولته وسائل إعلام.

وأثارت قضية الراضي واحتجازه احتجاجات في المغرب حيث خرج المئات السبت في الرباط تنديدا بتوقيفه.

وشجبت مجموعة من الصحفيين والمفكرين والفنانين نبأ احتجازه "بسبب تغريدة تدين ظلم العدالة" والتي "تسلط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحرية الصحافة والرأي في المغرب".

مظاهرة في المغرب مطالبة بالإفراج عن الصحفي عمر راضي
مظاهرة في المغرب مطالبة بالإفراج عن الصحفي عمر راضي

ويواجه الراضي عقوبة السجن عاما بتهمة "ازدراء المحكمة".

وتعاون الراضي مع العديد من وسائل الإعلام المغربية والدولية ونشر تحقيقات حول الاقتصاد الريعي. والعام 2016، كشف قضية استحواذ الدولة على أراض بأسعار زهيدة عبر مسؤولين، بينهم مستشارون للملك ووزراء.

يشار إلى أن قانون الصحافة المغربي الذي دخل حيز التنفيذ في 2016 ألغى عقوبة السجن في جرائم الصحافة، لكن محاكمة الصحفيين تستمر بموجب القانون الجنائي، ويلاحق ناشطون على الإنترنت بموجبه أيضا على خلفية كتاباتهم على فيسبوك.

وصنفت منظمة "مراسلون بلا حدود" المغرب في المرتبة 135 من أصل 180 دولة على صعيد حرية الصحافة.

XS
SM
MD
LG