Accessibility links

المفاهيم المؤسِسة لظاهرة التطرف الإسلامي (2)


متشددون في باكستان يعترضون على حكم المحكمة العليا بتبرئة سيدة من تهمة التجديف

بابكر فيصل/

قلت في الجزء الأول من هذا المقال إن المفاهيم الأربعة الرئيسة المسؤولة عن توليد العنف الأصولي الإسلامي: الأمة الإسلامية، الحاكمية، الخلافة الإسلامية، الجهاد؛ يتم ترسيخها في عقول الشباب ومنحها المشروعية عن طريق استخدام العديد من الآليات الثانوية التي يتم تبريرها عبر الأسانيد المأخوذة من القرآن والسنة وفتاوى الفقهاء.

يتم إقناع الكادر بضرورة الانضمام لمسيرة الجهاد الذي تتبناه الجماعات المتطرفة باستخدام العديد من الآليات المساعدة على تطبيق المفاهيم الرئيسية مثل فكرة "الولاء والبراء"، الذي يقول عنه الخباص في رسالته المذكورة:

"إن حكم الطغاة في تلك البلاد (أي البلاد العربية والإسلامية) لم تكن فيه فائدة لدين الشعوب أو حتى دنياهم. ولهذا هاجرت العديد من العائلات لأوروبا سعيا وراء الاستقرار والحياة الأفضل. وعلى الرغم من أن العديدين قد استفادوا من عيشهم في الغرب بلا شك مثل دراستهم للطب فإن هذا الأمر لم يتم دون دفع ضريبة. هذه الضريبة ليست بسيطة ولكنها عالية أدت إلى فقدان الكثيرين لعقيدة الولاء والبراء والكفر بالطاغوت، وتم استبدالها بعقيدة العلمانية التي يتم ممارستها تحت ستار يسمى بـ"الإسلام الحديث".

مسؤولية فتح العقل تقع في المقام الأول على عاتق المسلمين أنفسهم وليس غيرهم

البراء يعني بغض الكافرين، ومن مظاهره عدم الإقامة في بلاد غير المسلمين، وعدم السفر إليها لغرض النزهة ومتعة النفس، وعدم اتخاذ الكفار والمشركين بطانة ومستشارين، وعدم التأريخ بتاريخهم خصوصا التاريخ الذي يعبر عن طقوسهم وأعيادهم كالتاريخ الميلادي.

من الأشياء الخطيرة التي تترتب على تلك العقيدة هي ضرورة كراهية غير المسلمين حتى لو سافرنا وأقمنا في بلادهم، فأنواع السفر لبلاد الكفر هي السفر للدارسة أو التجارة أو العلاج أو الدعوة، ووفقا لتلك العقيدة فإن هناك شروط للإقامة ببلاد الكفر أحدها أن يكون المقيم مضمرا لعداوة الكافرين وبغضهم.

أيضا تعتبر آلية "التترُّس" من الآليات المهمة التي تُعطي المشروعية لقتل المسلمين أثناء الحرب على "الكفار"، وفي هذا الإطار يقول ابن تيمية "وقد اتفق العلماء على أن جيش الكفار إذا تترس بمن عنده من أسرى المسلمين وخيف على المسلمين الضرر إذا لم يقاتلوا فإنهم يقاتلون وإن أفضى ذلك إلى قتل المسلمين الذين تترسوا بهم".

قد كان من نتائج العمل بهذه الآلية أن فجرت المجمعات السكنية في العديد من البلاد الإسلامية وقتل الآمنين. كذلك تم استخدام العديد من الفتاوى التي تعضِّد السير في هذا الطريق مثل فتوى "ماردين" التي قال بها ابن تيمية.

تستخدم الجماعات العنيفة أدلة من القرآن والسنة للسيطرة على عقول الشباب وتجنيد الكادر، من أجل تبرير المفاهيم واعطاء المبررات للممارسات الهادفة لتحقيقها، ففي موضوع الجهاد يتم الاستشهاد بأقوال منسوبة للرسول مثل "من مات ولم يغزو ولم يحدث نفسه بالغزو مات على شعبة من النفاق"، و "أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله".

أما قضية ذبح الأسرى، فيتم تبريرها باستخدام الحديث المنسوب للرسول والذي يقول: "أتسمعون يا معشر قريش: أما والذي نفسي بيده لقد جئتكم بالذبح"، وكذلك حادثة ذبح خالد القسري للجعد بن درهم، حيث قام بنحره في المسجد يوم عيد الأضحية، وذلك بعد أن خطب في الناس وقال في خطبته تلك: "أيها الناس ضحُّوا تقبل الله ضحاياكم، فإني مضحٍّ بالجعد بن درهم... ثم نزل فذبحه في أصل المنبر". وقد تردد صدى هذه الممارسات في التهديد الذي أطلقته "داعش" للصحوات في ليبيا: "صبرا صحوات درنة، إنما جئناكم بالذبح".

ومن ناحية أخرى، فإن تفجير النفس في الآخرين وقتلهم من خلال تفجير الجسد، فيتم تبريره بالحديث "مِنْ خير مَعَاش الناس لهم رجل ممسك عنان فرسه في سبيل الله يطير على متنه كلما سمع هيعة أو فزعة طار عليه يبتغي القتل والموت مظانّه".

في قضية حرق الأسرى يستشهدون بالحديث المروي عن عكرمة "قال: أُتي عليٌّ بزنادقة فأحرقهم، فبلغ ذلك ابن عباس فقال: لو كنت أنا لم أحرِّقهم، لنهي رسول الله (لا تُعذبوا بعذاب الله) ولقتلتهم لقول رسول الله (من بدَّل دينه فاقتلوه)".

ولكن تبقى الآية الخامسة من سورة التوبة والمعروفة بآية "السيف" هي الأكثر تأثيرا في نفوس الشباب: حيث يقول الحق تعالى: "فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم".

تعتبر آلية "التترُّس" من الآليات المهمة التي تُعطي المشروعية لقتل المسلمين أثناء الحرب على "الكفار"

تُفسِّر الحركات العنيفة هذه الآية بالقول إنّ عدم الإيمان بالله والإسلام له يعتبر بحد ذاته مُبررا لإباحة قتل الإنسان حتى إذا لم يكن هذا الإنسان عدوا محاربا، وتنبني هذه الرؤية على مقولات جل علماء الفقه والتفسير الذين يعتبرون أنّ آية السيف قد نسخت كل آية مخالفة، والنسخ هنا يعني أنّ تلك الآيات المخالفة قد "سقط حكمها وبقي رسمها" ولا ينبني عليها أي أثر تشريعي.

بما أن الفكر العنيف يتشكل أساسا في العقول، فإنه لن يكون مُمكنا التخلص من ظاهرة العنف الأصولي الإسلامي بصورة جذرية إلا بفتح العقل المُسلم الذي أغلق بصورة كاملة منذ القرن الثالث عشر. إن الخطر الكبير الذي تمثله المفاهيم التي يتم استخدامها للسيطرة على العقول يكمن في استلاب أجيال بأكملها من الشباب وجعلهم وقودا للعنف الذي لا يجني من ورائه المسلمون شيئا سوى تكريس التخلف والجمود.

ومن البديهي الإشارة إلى أن مسؤولية فتح العقل تقع في المقام الأول على عاتق المسلمين أنفسهم وليس غيرهم، وتفيدنا تجارب التاريخ بأن الغرب المسيحي قد مر بذات المرحلة التي يمر بها المسلمون، ولكنه نجح في تخطيها بفكر الأنوار الذي جعل الغرب يتجاوز ظلام العصور الوسطى ويُمسك بزمام التقدم والحضارة في العالم.

اقرأ للكاتب أيضا: القراءة الحرفية والتوظيف السياسي للنصوص الدينية

ـــــــــــــــــــــ

الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال لا تعبر بالضرورة عن آراء أو وجهات النظر أو السياسات الرسمية لشبكة الشرق الأوسط للإرسال (أم. بي. أن).

XS
SM
MD
LG