Accessibility links

المكلا.. واجهوا القاعدة بالـ'هيب هوب'


جانب من ميناء مدينة المكلا

ظن أعضاء فرقة الهيب هوب اليمنية "واكس أون" أن التضييقات التي عانوا منها لأداء فنهم ولت مع دحر المتشددين الذي كانوا يسيطرون على مدينة المكلا، لكن سرعان ما تبين لهم أن فنهم لا يروق للسلطات الآن أيضا.

فقد احتجزت قوات الأمن المحلية لفترة وجيزة أعضاء "واكس أون" وحطمت أدواتهم ولم تفرج عنهم إلا بعد أن وقعوا إقرارات بالتوقف عن الرقص في العلن.

وقال قائد الفريق محمد با سواد إن الحظر يذكره "بعهد القاعدة" التي منعت الرقص في العلن، فيما قال عضو الفريق سلمان با سواد "هم يقولون إن هذا غلط ديني وإن هذا حرام ودخيل على المجتمع"، وصرح العضو الآخر في الفريق محمد الأميري بأن "العسكر عنيف جدا... كانت معاملتهم معنا كأننا إرهابيون".

وذكرت رويترز التي أوردت النبأ أن قوات الأمن المحلية لم ترد على اتصال من الوكالة للتعليق.

يذكر أن "تنظيم القاعدة في جزيرة العرب" أدار "دويلة" في مدينة المكلا الساحلية جنوبي اليمن بين عامي 2015 و2016 قبل أن يلحق التحالف الذي تقوه السعودية الهزيمة به عندما تدخل في الحرب الأهلية اليمنية لإعادة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى السلطة.

شاهد فيديو لإحدى رقصات الفرقة.

وعاود فريق واكس أون، الذي تشكل عام 2014 الظهور في 2016 بالرقص في حفلات التخرج والميلاد ومناسبات أخرى.

ويروق لليمنيين القدوم إلى الساحة الرئيسية في المكلا لمتابعة الراقصين وهم يؤدون ذلك النوع من الرقص بالمجان. وقال با سواد إن سكان المدينة تقبلوا الفريق وعرضوا عليه المال لأداء الرقصات، ما مكنه أحيانا من جمع 40 ألف ريال يمني (160 دولارا) في فقرة مدتها 10 دقائق.

وأضاف أن قوات الأمن لم تتحرك ضد الفرق الأخرى التي تؤدي الرقصات اليمنية التقليدية في الساحة، وتابع متسائلا أن الرقص لو كان حراما لكان الأمر ساريا على جميع الفرق وليس على فرق الهيب هوب فقط.

ومنذ طرد التنظيم، باتت المكلا هادئة إلى حد بعيد مقارنة ببقية مناطق اليمن الذي دمره قتال مستمر منذ نحو أربع سنوات بين قوات هادي المدعومة من التحالف والحوثيين المتحالفين مع إيران.

XS
SM
MD
LG