Accessibility links

"المليادير السري".. ميغان وهاري يخفيان هوية صاحب منزل عطلة الميلاد


الأمير هاري وزوجته ميغان قررا اعتزال الحياة الملكية

أمضى الأمير هاري وزوجته ميغان وابنهما، فترة عيد الميلاد ورأس السنة في قصر يطل على البحر قرب مدينة فيكتوريا بمنطقة بريتيش كولومبيا في كندا، ورفض الزوجان كشف هوية صاحب "المنزل" الذي أعارهما إياه.

الصحف البريطانية قالت إنه مليادير روسي استخدم أساليب مثيرة للجدل يلجأ إليها المتورطون في غسيل الأموال والمتهربون من الضرائب، من أجل إخفاء هويته.

وذكر موقع ديلي ميل البريطاني الذي أورد النبأ، أن هاري وميغان رفضا كشف هوية مالك القصر عندما طلب منهما ذلك، فيما رفضت المتحدثة باسمهما الكشف إن كانا قد دفعا تكاليف إجازتهما.

وأمضى الزوجان وابنهما أرشي، أكثر من أسبوعين في قصر "ميل فلور" (Mille Fleurs)، الذي تقدر قيمته بملايين الدولارات.

ونشر حساب دوق ودوقة ساسيكس صورة لهاري وابنه خلال الإجازة في كندا.

وبحسب سمسار عقارات كان طرفا في صفقة البيع التي تمت في عام 2014، فإن الملياردير المجهول دفع 14 مليون دولار أميركي (18 مليون دولار كندي). وأضاف أن هوية المشتري كانت خاضعة لـ"اتفاقية عدم الكشف" عن الهوية.

ونقل موقع ديلي ميل عن خمسة من جيران المنزل، وزميل سابق للسمسار العقاري الذي أشرف على صفقة البيع، إلى جانب صديق للمالك السابق للمنزل الضخم، أن المالك الحالي هو رجل أعمال روسي.

وأورد الموقع أن ميغان وهاري تعرفا على الرجل عبر صديق الأخير واسمه ديفيد فوستر. وكانت زوجة فوستر، كاثرين ماكفي، صديقة دراسة لدوقة ساسكس.

ورفض الرجل المجهول الكشف عن هويته طوعا، فيما تستعد المنطقة الكندية لاعتماد قانون جديد يلزم أصحاب العقارات بالكشف عن هوايتهم.

ويتزامن هذا مع إعلان الزوجين "اعتزال الحياة الملكية" ليصبحا مستقلين ماليا، وذلك بعد تقارير عدة تحدثت عن توتر داخل القصر الملكي وعدم انسجام داخل العائلة بعد انضمام ميغان إليها.

وأعلن هاري وميغان في بيان أنهما يعتزمان العيش بين المملكة المتحدة وأميركا الشمالية.

وأثارت وسائل إعلام بريطانية، إمكانية سحب الأمير تشارلز المخصص المالي الدوري لابنه الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، بعد قرارهما الانسحاب من مهامهما الملكية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG