Accessibility links

المواصلات والمواد الغذائية تشعل مظاهرات في الخرطوم وبورتسودان


صورة من فيديو للمظاهرة الطلابية في بورتسودان

تظاهر مئات السودانيين في الخرطوم وبورتسودان، الاثنين، احتجاجا على عدم توفر المواصلات وغلاء المواد الغذائية.

وأقدم عشرات المحتجين على وضع حواجز إسمنتية أغلقوا بها شارع الجامعة المؤدي إلى مقر مجلس الوزراء في العصمة.

وأغلقت الشرطة بعض الطرق الرئيسية المؤدية إلى القصر الجمهوري وطوقت المحتجين الذين وصلوا إلى مقر رئاسة مجلس الوزراء.

وفي بورتسودان، التي تعد من مدن البلاد الرئيسية وميناؤه على البحر الأحمر، نظم طلاب احتجاجات ضد ارتفاع أسعار المواد الغذائية في ظل استمرار معاناة اقتصاد البلاد من نقص في العملات الأجنبية.

وهتف المحتجون "واحد، اثنين، الطالب حقه وين؟ لا عِيش، لا موية، لا بنزين"، وهم يسيرون باتجاه مقر الحكومة المحلية في المدينة قبل أن يتجمعوا أمامه.

وفي ديسمبر 2018 أدى رفع سعر الخبز وتدهور الأوضاع الاقتصادية في السودان إلى اندلاع الاحتجاجات التي تحولت إلى انتفاضة ضد الرئيس السابق عمر البشير الذي أطاحه الجيش.

وبورتسودان هي الميناء الرئيسي للبلاد وسبق أن شهدت تظاهرات حاشدة ضد حكم البشير.

وعقب إطاحة البشير، بدأت مرحلة انتقالية بناء على اتفاق بين العسكريين والمدنيين وقع في أغسطس الماضي على أن تستمر ثلاث سنوات تجري إثرها انتخابات عامة.

لكن اقتصاد البلاد لا يزال يعاني من ارتفاع معدلات التضخم إضافة إلى نقص في العملات الأجنبية.

وتراجعت قيمة الجنيه السوداني، الاثنين، في السوق السوداء إلى 97 جنيها للدولار الواحد علما بأن السعر الرسمي هو 47 جنيها.

ووضعت الحكومة الانتقالية في مقدم أولوياتها معالجة الأزمة الاقتصادية وتحقيق السلام في الولايات التي تشهد نزاعات.

وتعتزم حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، تنفيذ سلسلة من الإصلاحات الاقتصادية، بينها إلغاء دعم المحروقات.

XS
SM
MD
LG