Accessibility links

الناتو: روسيا تنتهك معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة


أمين عام حلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ

طالب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ الأربعاء موسكو بأن تثبت التزامها بمعاهدة تاريخية لخفض الأسلحة النووية، وسط تزايد القلق إزاء منظومة صواريخ روسية جديدة.

واعتبر ستولتنبرغ إن معاهدة 1987 التي وقعها الرئيس الأسبق رونالد ريغان والزعيم السوفييتي ميخائيل غورباتشيف لا تزال "حجر الأساس للأمن الأوروبي".

وقال أمين عام الناتو: "إننا جادون جدا بشأن مخاوفنا وجادون جدا عندما ندعو روسيا للالتزام بمعاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى بطريقة شفافة ويمكن التحقق منها" مضيفا أن موسكو لطالما كانت تنفي حتى وجود الصواريخ.

وأضاف "الآن أقروا بوجودها وبالتالي دعوناهم للرد على أسئلتنا. وما داموا لا يجيبون عن أسئلتنا، فإن أكثر جواب معقول هو أن ذلك انتهاك لمعاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى".

وتتهم الولايات المتحدة روسيا بانتهاك المعاهدة خلال العامين الماضيين بسبب نشر موسكو منظومة صواريخ تطلق من الأرض.

وسيناقش وزراء دفاع حلف الناتو في اجتماع ببروكسل يومي الأربعاء والخميس القضية في أعقاب إعلان قمة الحلف في تموز/يوليو بأن منظومة الصواريخ الروسية "9 أم 729" تثير "مخاوف جدية".

وعبر قادة حلف الأطلسي عن القلق إزاء منظومة الصواريخ وحضوا موسكو على بدء حوار لضمان مستقبل المعاهدة التي ألغت فئة كاملة من الصواريخ يراوح مداها بين 500 و5500 كلم.

ووضعت المعاهدة حدا لسباق تسلح محدود في الثمانينيات تسبب به نشر الاتحاد السوفييتي صواريخ "أس أس 20" النووية والتي يمكن ان تستهدف عواصم أوروبا الغربية.

وقال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس في شباط/فبراير إن البنتاغون يعمل على تطوير أسلحة نووية جديدة ذات قوة تفجير منخفضة ردا على الخطوة الروسية في مسعى لإجبار موسكو على الالتزام بالمعاهدة.

XS
SM
MD
LG