Accessibility links

النرويج: تحقيق مستقل بمقتل السائحتين


جانب من وقفة تضامنية مع الضحيتين في المغرب

خاص بـ"موقع الحرة"/أحمد عباس

قالت إيدا نيلسن المتحدثة باسم دائرة التحقيقات الوطنية النرويجية (Kripos) الخميس لـ"موقع الحرة" إن السلطات النرويجية أخذت عينات من جثة السائحة النرويجية مارين أولاند لتحليلها.

وعثر على جثتي كل من أولاند (28عاما) وصديقتها الدنماركية لويزا فستراجر جيسبيرسن (24 عاما) في 17 من كانون الأول/ديسمبر قرب قرية إمليل في المغرب.

ووصلت جثة أولاند إلى النرويج السبت قادمة من العاصمة الدنماركية، حسب المتحدثة باسم الدائرة.

وقالت نيسلن في حديث خاص لـ"موقع الحرة": "علينا مسؤولية أن نقوم بتحقيق مستقل في النرويج لاستيضاح ما حدث بقدر الإمكان".

واعتقل المغرب في مدن مختلفة من المملكة 19 شخصا على خلفية الجريمة.

وأضافت نيلسن أن المغرب مسؤول عن التحقيق مع الموقوفين، وأن دائرة التحقيقات النرويجية كان لها وجود في مراكش الأسبوع الماضي.

وعثر على جثتي الضحيتين في منطقة معزولة في جبال الأطلس الكبير التي يقصدها هواة رياضة المشي والتجول في الجبال.

ويقول المغرب إن أولاند و جيسبيرسن "تعرضتا للطعن والذبح ثم قطع الرأس".

وأكدت السلطات صحة فيديو أظهر المشتبه بهم الرئيسيين الأربعة وهم يبايعون تنظيم داعش.

وكان راغنر بولسون محامي عائلة الضحية النرويجية قد قال في تصريحات سابقة لموقع الحرة إن العائلة تركز حاليا على إعادة جثمان أولاند إلى مسقط رأسها في مدينة برينا.

XS
SM
MD
LG