Accessibility links

النفط يصعد مع تردد أوبك في زيادة الإنتاج


مقر منظمة أوبك في فيينا

سجلت أسعار النفط أعلى مستوياتها في نحو ستة أشهر الثلاثاء، بعدما قالت مصادر إن الأعضاء الخليجيين في أوبك ليسوا مستعدين لزيادة الإنتاج إلا إذا توافر الطلب قبل تعويض أي نقص عقب قرار الولايات المتحدة إنهاء الإعفاءات الممنوحة لمشتري النفط الإيراني.

وذكرت المصادر أن إنتاج السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم وأكبر منتج في أوبك، سيرتفع في أيار/مايو، ولكن ذلك لا علاقة له بالعقوبات المفروضة على إيران.

وأضافت أن الإنتاج السعودي في مايو أيار سيظل أيضا ضمن المستوى المستهدف لإنتاجها بموجب اتفاق أوبك وحلفائها على خفض الإمدادات منذ بداية العام الحالي بهدف تعزيز أسعار الخام. ومن المقرر أن يجتمع المنتجون في حزيران/يونيو لمناقشة سياسة الإنتاج.

وطالبت الولايات المتحدة الاثنين مشتري النفط الإيراني بوقف وارداتهم منه بحلول أول أيار/مايو وإلا سيواجهون عقوبات، منهية إعفاءات لستة أشهر سمحت لأكبر ثمانية مشترين للخام الإيراني، ومعظمهم في آسيا، بمواصلة استيراد كميات محدودة.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه واثق من أن السعودية والإمارات العربية المتحدة ستفيان بتعهداتهما بتعويض النقص في أسواق النفط، وفقا لما ذكره مسؤول أميركي للصحفيين الاثنين.

وارتفع سعر الخام الأميركي في العقود الآجلة 75 سنتا أو 1.1 بالمئة ليبلغ عند التسوية 66.30 دولارا للبرميل، بعدما بلغ ذروته خلال التعاملات عند 66.60 دولارا وهو أعلى مستوى له منذ 31 أكتوبر تشرين الأول.

وزاد خام القياس العالمي برنت 47 سنتا أو 0.6 بالمئة ليبلغ عند التسوية 74.51 دولارا للبرميل. وكان الخام لامس في وقت سابق 74.73 دولارا، وهو مستوى لم يشهده منذ الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر

وقبل إعادة فرض العقوبات العام الماضي، كانت إيران رابع أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، بإنتاج يبلغ حوالي ثلاثة ملايين برميل يوميا، لكن صادرات أبريل نيسان انكمشت إلى أقل من مليون برميل يوميا، وفقا لبيانات الناقلات ومصادر بالقطاع.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG