Accessibility links

الهجوم الإيراني على القاعدتين العراقيتين.. "البنتاغون" يكشف معطيات جديدة


عناصر من الجيش الأميركي

كشفت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، الثلاثاء، إن 16 جنديا أمريكيا إضافيا، تعرضوا إلى إصابات وارتجاج في الدماغ، إثر الهجوم الإيراني على قاعدتين عسكريتين في العراق، في الثامن من يناير الجاري.

وبذلك يرتفع عدد المصابين إلى 50 جنديا أميركيا، حسب معلومات وزارة الدافاع الأميركية.

وتعد هذه المعلومات، رابع تحديث من قبل وزارة الدفاع الأميركية، حول مستجدات الهجوم الإيراني على قاعدتي أربيل وعين الأسد، غرب بغداد.

وحسب تقرير لـ"وول ستريت جورنال"، إن من تمت معاينة حالتهم الصحية من الجنود الأميركيين، عادوا إلى إكمال خدمتهم العسكرية في العراق بعد تشخيص إصابتهم بجروح ورإتجاجات في الدماغ.

وتمت معالجة 31 من أفراد الخدمة العسكرية، وأعيدوا إلى العراق، بحسب معلومات "البنتاغون"، الذي أضاف إن 18 عسكريا، تم نقلهم إلى ألمانيا لعلاج إضافي، فيما عولج آخرون في الكويت، وعادوا إلى الخدمة.

وأفاد المتحدث باسم "البنتاغون"، جوناثان هوفمان، إن هذه إحاطة إعلامية سريعة، مشيرا إلى إمكانية ان تتغير الأرقام المعلن عنها، قائلا: "سنواصل تقديم التحديثات فور توفرها".

وفي الثامن من يناير الجاري، شنت إيران هجوما بالصواريخ الذاتية الدفع (الباليستية) على قاعدتين جويتين عراقيتين تضمان قوات أميركية، ردا على مقتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني بغارة أميركية في العراق.

وأطلقت طهران أكثر من عشرة صواريخ من أراضيها فضربت قاعدتين جويتين في أربيل وعين الأسد، غرب بغداد.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG