Accessibility links

الولايات المتحدة تحظر دخول راؤول كاسترو وعائلته


راؤول كاسترو

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الخميس، إن الولايات المتحدة فرضت حظرا على سفر زعيم كوبا السابق راؤول كاسترو المتهم بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان وعائلته.

وعلّل بومبيو قرار حظر سفر كاسترو، رغم أنه لم يعد رئيسا لكوبا منذ 19 ابريل من سنة 2018، بكونه لا يزال يمارس دورا محوريا في الحزب الشيوعي.

ويشغل كاسترو منصب سكرتير أول في الحزب الشيوعي الذي يحكم كوبا بقبضة من حديد منذ عقود.

وقال بومبيو في الصدد "راؤول كاسترو يشرف على نظام يتم بموجبه اعتقال آلاف الكوبين عشوائيا، في كوبا هناك أكثر من مئة معتقل سياسي" تحت الاحتجاز.

وبموجب العقوبات الأميركية، فإن راؤول كاسترو ممنوع من دخول الولايات المتحدة الأميركية تحت أي صفة.

وبالرغم من أن كاسترو لا يفكر في السفر إلى أميركا، وهو الذي ناصب العداء للولايات المتحدة رفقة أخيه وأعضاء الحزب الشيوعي، لكن عائلته كذلك ممنوعة من السفر إلى أميركا، ما يعني أن ابنته مثلا ماريلا كاسترو أسبن لن تتمكن من زيارة أميركا رغم القيم الغربية التي تدافع عنها مثل حقوق المثليين والتوعية بأمراض العصر كالإيدز.

يذكر أن ماريلا زارت نيويورك وسان فرانسيسكو سنة 2012، رغم معارضة العديد من المقربين من الحزب الشيوعي ومعارضي النظام الكوبي المقيمين في أميركا.

ومن جملة الأسباب التي دفعت واشنطن لاتخاذ قرار المنع، يقول بومبيو "دعم كاسترو لزعيم فنزويلا اليساري نيكولاس مادورو، الذي يحكم بلاده بقبضة من حديد هو الآخر".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG