Accessibility links

الولايات المتحدة تحيي ذكرى هجمات الـ11 من سبتمبر


أشخاص عند النصب التذكاري لضحايا هجمات سبتمبر

أحيت الولايات المتحدة الأربعاء، الذكرى الـ18 لاعتداءات 11 سبتمبر، في مراسم رسمية انطلقت من غراوند زيرو في نيويورك حيث أسقطت طائرتان اختطفهما إرهابيون من تنظيم القاعدة برجي مركز التجارة العالمي.

وتجمع أقارب الضحايا ومواطنون وعناصر في الشرطة والإطفاء، إلى جانب قادة المدينة أمام النصب التذكاري الوطني لضحايا الهجمات التي شكلت أعنف اعتداء يقع على الأراضي الأميركية.

علم الولايات المتحدة على قطعة من بقايا مركز التجارة العالمي في النصب التذكاري بولاية نيوجيرزي الأميركية
علم الولايات المتحدة على قطعة من بقايا مركز التجارة العالمي في النصب التذكاري بولاية نيوجيرزي الأميركية

ووقف الحاضرون دقيقتي صمت في تمام الساعة 8:46 صباحا و9:03 صباحا، وهو ذات التوقيت الذي اصطدمت فيه الطائرتان المختطفتان بالبرجين الشمالي والجنوبي لمركز التجارة العالمي.

وشارك حاكم ولاية نيويورك أندرو كوومو ورئيس بلدية مدينة نيويورك بيل دي بلازيو وسلفاه مايكل بلومبرغ ورودي جولياني المراسم التي استمرت أربع ساعات تقريبا. وفيما بات تقليدا سنويا، تلا أهالي الضحايا خلال المراسم، القائمة الطويلة للقتلى، وتحدثوا في كلمات قليلة تمجيدا لذكراهم.

رجل يمسح دموعه خلال مراسم إحياء ذكرى هجمات سبتمبر في نيويورك
رجل يمسح دموعه خلال مراسم إحياء ذكرى هجمات سبتمبر في نيويورك

ووقف الحاضرون دقيقتي صمت في تمام الساعة 8:46 صباحا و9:03 صباحا، وهو ذات التوقيت الذي اصطدمت فيه الطائرتان المختطفتان بالبرجين الشمالي والجنوبي لمركز التجارة العالمي.

وقالت امرأة بعد ذكر اسم شقيقها وابن عمها "نحبكما ونفتقدكما وستظلان دائمان أبطال الولايات المتحدة".

أحد رجال الإطفاء الذين شاركوا في عمليات الإنقاذ في 2001، يحضن سيدة خلال مراسم إحياء الذكرى 18 للهجمات الإرهابية
أحد رجال الإطفاء الذين شاركوا في عمليات الإنقاذ في 2001، يحضن سيدة خلال مراسم إحياء الذكرى 18 للهجمات الإرهابية

وتعانق الأقارب وواسى بعضهم بعضا، كما تركوا ورودا عند النصب، فيما حمل بعضهم صور أحبائهم الراحلين.

وسار شرطيون رافعين العلم الأميركي على وقع الموسيقي التأبينية، قبل أن يتم عزف النشيد الوطني الأميركي.

جانب من مراسم إحياء ذكرى هجمات 11 سبتمبر في نيويورك
جانب من مراسم إحياء ذكرى هجمات 11 سبتمبر في نيويورك

الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا، استقبلا أهالي الضحايا وناجين في البيت الأبيض حيث أحيت ذكرى الهجمات بدقيقة صمت.

وتوجه ترامب بعدها إلى البنتاغون حيث ألقى كلمة خلال مراسم خاصة في وزارة الدفاغ التي استهدفتها الهجمات في 11 سبتمبر 2001.

ترامب وميلانيا يشاركان في لحظة صمت على ضحايا هجمات سبتمبر
ترامب وميلانيا يشاركان في لحظة صمت على ضحايا هجمات سبتمبر

وتوعد ترامب خلال كلمته في البنتاغون، بضرب حركة طالبان في أفغانستان بـ"بشكل أقوى" من أي وقت مضى.

وقال إن القوات الأميركية "ضربت خلال الأيام الأربعة الماضية عدونا بصورة أقوى مما تعرضوا له من قبل وستستمر في ذلك".

ولم تتضح طبيعة الهجوم على الفور، إلا أن ترامب قال إنه أمر به بعد أن ألغى محادثات السلام مع طالبان بعد مقتل جندي أميركي في هجوم لطالبان الأسبوع الماضي.

الرئيس ترامب وعقيلته ميلانيا خلال مشاركتهما في مراسم أقيمت في البنتاغون خ
الرئيس ترامب وعقيلته ميلانيا خلال مشاركتهما في مراسم أقيمت في البنتاغون خ

وحذر الحركة المسلحة من تكرار الهجوم على القوات الأميركية.

وتأتي تصريحات ترامب بعد خمسة أيام على إلغائه قمة مع قادة طالبان في كامب ديفيد.

وإلى جانب الطائرتين اللتين استهدفتا نيويورك في 2001، ضربت ثالثة البنتاغون فيما تحطمت الرابعة في حقل في شانكسفيل في ولاية بنسلفانيا.

جانب من مراسم إجياء ذكرى هجمات سبتمبر في نيويورك
جانب من مراسم إجياء ذكرى هجمات سبتمبر في نيويورك

وبالإضافة لمن قتلوا في 11 سبتمبر، عانى آلاف من أعضاء فرق الإغاثة وعمال البناء وسكان من أمراض كثير منها مزمنة نتيجة استنشاقهم الدخان السام الذي ملأ منطقة الهجمات في لشهور.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG