Accessibility links

اليابان تعلن إرسال قوات لحماية سفنها في الشرق الأوسط


طوكيو أعلنت إرسال مدمرة وطائرتين لحماية سفنها في منطقة الخليج

صادقت الحكومة اليابانية على إرسال سفينة حربية وطائرات حماية لتأمين سفنها في الشرق الأوسط، نظراً للأوضاع المتقلبة في المنطقة، التي تستورد اليابان منها قرابة 90 في المئة من نفطها الخام.

وتشمل الخطة مدمرة مجهزة بطائرات مروحية، إضافة إلى طائرتي دورية من طراز P-3C ، سيتم إرسالها لجمع المعلومات بهدف تأمين ممرات آمنة للسفن اليابانية العابرة للمنطقة.

وفي حالة أي طارئ، يصدر وزير الدفاع الياباني أمراً خاصاً للسماح للقوات باستخدام السلاح لحماية السفن المعرضة للخطر.

وكان الخلاف قد تصاعد بين إيران والولايات المتحدة العام الماضي، عندما قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب بلاده من الاتفاقية النووية الدولية الموقعة عام 2015، وأعاد فرض العقوبات على إيران، الأمر المنهك لاقتصادها.

وفي مايو ويونيو وقعت عدة اعتداءات في المنطقة على سفن تجارية دولية، ضمنها الناقلة المملوكة لليابان "كوكوكاكوريجوس". اتهمت الولايات المتحدة إيران بالاعتداء، بينما نفت طهران الاتهام.

وحافظت اليابان، الحليفة للولايات المتحدة، على علاقات ودية مع إيران، واختارت إطلاق عمليتها الخاصة على الانضمام للمهمة التي تقودها الولايات المتحدة لحماية السفن في المنطقة.

والعملية مخصصة لتغطية البحار في خليج عمان والمنطقة الشمالية من بحر العرب وخليج عدن، لكن ليس في مضيق هرمز، بحسب ما أظهرت وثيقة صادقت عليها حكومة طوكيو.

وبحسب مسؤول في وزارة الدفاع، تهدف الحكومة اليابانية لبدء عملية طائرات الحماية الشهر المقبل، بينما ستبدأ المدمرة نشاطاتها في المنطقة في فبراير.

وستنطلق عملية أوروبية الشهر القادم لتأمين طرق ملاحة آمنة في الخليج، بوصول سفينة حربية فرنسية ستقوم بمهام الحماية في المنطقة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG