Accessibility links

مصر.. حادثا تنمر ينتهى أحدهما بالانتحار


الطالبة إيمان صالح

وضعت طالبة مصرية حدا لحياتها بالقفز من الطابق الرابع لبناية المعهد الفني الصحي في الإسكندرية، بعد تعرضها للتنمر من جانب مسؤولين في المعهد.

وقالت صحف محلية مصرية إن زميلات الطالبة إيمان صالح، 22 عاما، قلن إنها انتحرت بسبب تعرضها للتنمر ووقوعها عرضة لتعليقات ساخرة على لون بشرتها وشكل شعرها.

وكشفت تحقيقات النيابة أن مرشدات في المعهد سخرن منها بالقول إنها تشبه الذكور، فيما اتهمت والدة إيمان ثلاث مشرفات بالتسبب في انتحار ابنتها بعد ما عانته منهن.

وتداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي تسجيلا صوتيا لإيمان قبل انتحارها، تروي فيه معاناتها جراء التنمر الذي كانت تتعرض له في المعهد.

وفي سياق قريب، تدوال نشطاء على الشبكات الاجتماعية قصة الطالبة بسملة علي التي حولها أحد المعلمين إلى موضوع سخرية في الصف.

وزار كل من محافظ دمياط ووكيل وزارة التربية والتعليم في المحافظة الطالبة في مدرستها، للاعتذار وتقديم باقة من الورد لها.

وحسب تصريحات وكيل الوزارة للصحف المحلية، فقد تم استبعاد المعلم من المدرسة "عقابا له على تصرفه غير المسؤول".

وكان المعلم قد نعت بسملة بكلمات غير لائقة تتعلق بلون بشرتها، وطلب من الطلبة إعراب كملة "بسملة تلميذة سوداء"، مما أدى إلى سخرية بعضهم منها.

يذكر أن مكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" في مصر، قد أطلق في أيلول/سبتمبر المنصرم حملة لمكافحة التنمر في المدارس تحت شعار #أنا_ضد_التنمر.

وقد أنشأت يونيسف بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والمجلس القومي للأمومة والطفولة، خطا ساخنا لمكافحة التحرش تحت اسم "خط نجدة الطفل"، إذ يمكن للطلاب أو أولياء الأمور الاتصال على هذا الرقم: 16000 للإبلاغ عن حالات التحرش.

XS
SM
MD
LG