Accessibility links

أردوغان يلمح لخسارة رئاسة بلدية إسطنبول


رجب طيب أردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد إن حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه ربما خسر انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول لكنه أضاف أنه لا يزال "الحزب الأول" في تركيا.

وأوضح أردوغان في خطاب بالعاصمة أنقرة "أغلبية الأحياء في إسطنبول كانت لنا أو تنافسية. ماذا يعني هذا؟ حتى إذا تخلى أناسنا عن رئاسة البلدية، فقد أعطوا الأحياء لحزب العدالة والتنمية".

وقال أردوغان أيضا إن حزبه سيطعن على النتائج أينما دعت الحاجة. وأضاف أنه سيتخذ الإجراءات اللازمة في الوزارات والمؤسسات لجعل نظام الحكم أكثر حيوية.

تحديث (23:00 تغ)

للمرة الأولى منذ وصول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السلطة في بلاده قبل 16 عاما، خسر حزب العدالة والتنمية الانتخابات البلدية في العاصمة أنقرة، فيما تبقى نتيجة التصويت في إسطنبول معلقة.

وحصد مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض في أنقرة منصور ياواش 50.6 من الأصوات مقابل 47.20 لمحمد أوز هسكي مرشح العدالة والتنمية، ليصبح ياواش أول عمدة للعاصمة لا ينتمي لحزب أردوغان منذ نحو ربع قرن، وفقا لإحصاءات وسائل الإعلام المحلية.

وفي المقابل أعلن كل من رئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم ومرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو فوزه بالانتخابات البلدية في إسطنبول، غير أن النتائج الرسمية لم تعلن بعد.

وفي وقت تواجه فيه تركيا أول انكماش اقتصادي منذ عشر سنوات، وتضخما قياسيا وبطالة متزايدة، تشكل هذه الانتخابات اختبارا لأردوغان بعد فوزه في كل الانتخابات منذ وصول حزب العدالة والتنمية الذي يترأسه إلى السلطة عام 2002.

وفي وقت أكد فيه إردوغان أن "بقاء الأمة" على المحك، داعيا إلى "دفن أعدائها في صناديق الاقتراع"، دعت المعارضة من جهتها إلى اغتنام هذه الانتخابات الأخيرة قبل استحقاق 2023 لمعاقبة السلطة على سياستها الاقتصادية.

ومن بين النتائج الأخرى البارزة في الانتخابات، فوز مرشحي تحالف المعارضة في أنطاليا وإزمير، بينما فاز الحزب الحاكم في بورصة.

ويتقدم حزب العدالة والتنمية في إجمالي الأصوات بنسبة 44.95 في المئة مقابل 30.25 لحزب الشعب الجمهوري أقرب منافسيه.

XS
SM
MD
LG