Accessibility links

انتخابات محلية في سورية.. حزب واحد و18000 مرشح


جنود أكراد في القامشلي

تجري الحكومة السورية الأحد أول انتخابات بلدية منذ 2011 في مناطق سيطرتها التي توسعت في الأشهر الأخيرة.

وقالت وزارة الإدارة المحلية إن مراكز التصويت مفتوحة للمقترعين للاختيار بين 40 ألف مرشح يتنافسون على 18400 مقعد. ورفضت المنطقة الخاضعة لحكم ذاتي شمالي سورية إجراء الانتخابات. ويقول مسؤولون إنهم يريدون سورية اتحادية تحترم استقلالهم الذاتي عن دمشق.

وأجريت انتخابات رئاسية في عام 2014 في مناطق محدودة كانت واقعة تحت سيطرة الحكومة.

من يسيطر في سورية؟
من يسيطر في سورية؟

وستبقى الانتخابات مفتوحة لمدة 12 ساعة مع تمديد محتمل مدته خمس ساعات إذا ما كان هنالك إقبال جماهيري، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وبدا أن عدد الناخبين الذين توجهوا إلى صناديق الاقتراع في انتخابات البلدية أقل مما كان في الانتخابات الرئاسية أو البرلمانية السابقة، خاصة وأن يوم الانتخابات بقي يوم دوام عادي، ولم يعلن عطلة رسمية.

وتنتمي الغالبية العظمى من المرشحين لحزب البعث الحاكم الذي يشارك في الانتخابات ضمن قوائم تسمى بقوائم "الجبهة الوطنية التقدميّة".

ويتابع همام (38 عاما) أشغاله في مكتبه بمنطقة المزة، غير مكترث بعشرات الصور المبعثرة على جانبي الطريق المؤدي إلى عمله.

ولا ينوي هذا الموظف في شركة للهواتف المحمولة الانتخاب ولا حتى بورقة بيضاء، ويقول "لماذا أنتخب؟ وهل سيتغير شيء؟ دعونا نتحدث بصراحة، الجميع يعلم أن النتائج محسومة سلفا لحزب واحد، وأن أعضاءه سينجحون بطريقة أقرب للتعيين".

وقد رفع عدد المقاعد حالياً بشكل طفيف (18 ألف مقعد) عما كان قبل بدء النزاع (17 ألف مقعد)، بعد أن تحولت عدد من القرى إلى بلديات كاملة.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG