Accessibility links

انتقادات للسعودية.. إرباك في تصريحات الحكومة اليمنية بعد هجوم مأرب


المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف السعودية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي بمقابلة في مايو 2019

ما يزال هجوم "مأرب" الذي قتل على إثره 116 قتيلا، يرخي بظلاله سياسيا على صفوف قادة الحكومة اليمنية، بين من يهاجم الحوثيين ويتهمهم بالوقوف وراء الهجوم العنيف، ومن يحمل جزء من المسؤولية إلى التحالف العربي، لتقصيره في حماية "مأرب"، لكونه "من يملك الأجواء".

انتقادات للسعودية

وهاجم نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية، أحمد الميسري، في تصريح تلفزيونية، مساء الأربعاء، حلف السعودية، قائلا :"نحتاج إجابة واضحة من التحالف السعودي الإماراتي، عما حدث في معسكر الاستقبال بمأرب"، مشيرا الى أن التحالف العربي هم من يملك الأجواء.

وشدد المسؤول في الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية، على أنه "من الواجب ألا تمر هذه الحادثة مرور الكرام".

وقال في تصريحاته الصحفية :"إن الاعتداء على معسكر مأرب ليس الأول، ولن يكون الأخير والعزاء ليس كافيا فيما يحدث لرجالنا".

تصريحات "غير مسؤولة"

تصريحات الميسري، خلقت ضجة كبيرة داخل الحكومة اليمنية المدعومة سعوديا، حيث نقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، ليلة السبت -الأحد، عن مسؤول في الحكومة (لم تسمه) استغربه لتصريحات أحمد الميسري، التي وجه فيها ما وصفها بـ"الاتهامات الباطلة" للتحالف العربي بقيادة السعودية بخصوص هجوم مأرب.

وقال المصدر إن "الجريمة النكراء" التي استهدفت مسجد معسكر الاستقبال (للحرس الرئاسي) في محافظة مأرب، "ارتكبتها المليشيات الحوثية المدعومة إيرانيا دون ذرة شك في ذلك".

ورفض المسؤول، ما وصفها "إساءة" سواء تلميحا أو مباشرة للمملكة العربية السعودية، واصفا تصريحات الميسري بأنها "غير مسؤولة".

ورسميا، لم تتبن حتى صباح الأحد أية جهة الهجوم.

غير أن وزارة الدفاع اليمنية اتهمت جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، بالوقوف خلفه، انتقاما لمقتل قائد "فيلق القدس" الإيراني، قاسم سليماني، في 3 يناير الجاري.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG