Accessibility links

بأمر من الحرس الثوري الإيراني.. إزالة دمى عرض الملابس من المتاجر


وأطلقت السلطات على الخطة اسم تأهيل متاجر الملابس

بدأت السلطات في العاصمة الإيرانية طهران، الجمعة، إزالة دمى عرض الملابس من نوافذ المتاجر لإشاعاتها "الحداثة الغربية والإباحية" وفق تبرير قدمه مسؤول بقسم الشرطة المحلية.

وأعلن مساعد رئيس قسم الرقابة على الأماكن العامة التابع لشرطة الأمن في طهران، نادر مرادي، عن بدء خطة لإزالة الدمى بناء على ترخيص من الحرس الثوري الإيراني ومؤسسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن مرادي قوله إن الدمى تشيع " الحداثة الغربية والإباحية" في المجتمع.

وأضاف مرادي أن "بعض دمى العرض الموجودة في نوافذ عرض متاجر بيع الملابس تؤدي بطريقة ما إلى تعزيز إشاعة الحداثة الغربية ونشر ثقافة المجون والخلاعة، ومن شأنها تقويض ثقافة العفاف والحجاب في المجتمع، بحسب ما نقل موقع "إيران إنترناشيونال".

وأطلقت السلطات المحلية بطهران على الخطة اسم "تأهيل متاجر الملابس".

وهددت السلطات كل من يواصل استعمال الدمى لعرض الملابس من التجار، وقال مرادي " سيتم التعامل مع أولئك الأشخاص الذين يقومون ببيع الملابس على الفضاء الافتراضي وشبكات التواصل الاجتماعي، دون مراعاة القوانين، وفي حال إصرارهم على مواصلة نشر نوافذ عرض متاجرهم بالمخالفة للشؤون الإسلامية، وفق ما نقل الموقع.

وفي سياق متصل، قال قائد الشرطة الإيرانية، حسين أشتري: "سيتم التعامل القانوني مع كل من تخلع حجابها في السيارة، وذلك لأننا نعتقد أن هذا العمل السيئ ينتهك الأعراف السائدة.

وأيدت محكمة الاستئناف في طهران أحكاما بالسجن على ثلاث ناشطات بسبب تحديهن لقوانين الحجاب القسري، لكنها خفضت مدة سجنهن مجتمعة إلى 31 سنة وسبعة أشهر، من إجمالي 55 سنة وستة أشهر.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG