Accessibility links

باريس.. أعمال عنف في الذكرى الأولى لـ"السترات الصفراء"


أعمال عنف في باريس والشرطة تفرق المحتجين بالغاز

أطلقت شرطة باريس الغاز المسيل للدموع السبت لتفريق متظاهري حركة "السترات الصفراء" الذين كانوا يحاولون إحياء الذكرى الأولى للانتفاضة العنيفة في بعض الأحيان ضد الرئيس إيمانويل ماكرون والسياسات التي ينظر إليها على أنها تفضيل للأثرياء.

وانتشرت الشرطة حول باريس واحتجزت 24 شخصًا حول العاصمة صباح اليوم.

وأبعدت الشرطة متظاهرين كانوا يحاولون إغلاق طريق جانبي حول باريس وأطلقت الغاز المسيل للدموع على مجموعات بالقرب من بورت دي تشامبريت، في الشمال الغربي، وبلاس ديتالي في جنوب شرق المدينة.

وكانت الاحتجاجات جزءًا من التحركات في جميع أنحاء البلاد السبت، لا سيما في الدوائر المرورية حيث بدأت حركة السترات الصفراء في البداية في نوفمبر 2018 احتجاجًا على خطط الحكومة لرفع ضرائب الوقود.

وارتدى بعض المتظاهرين في باريس السترات الصفراء اللامعة التي يُطلب من السائقين حملها في سياراتهم والتي اتخذها المحتجون فيما بعد اسما لحركتهم.

وقام العشرات من رجال الشرطة الذين يرتدون ملابس مكافحة الشغب بحراسة قوس النصر المطل على شارع الشانزليزيه، وهو موقع لأعمال الشغب الأسبوعية وقمع الشرطة في ذروة الاحتجاجات التي اندلعت العام الماضي.

والعام الماضي، تحولت الاحتجاجات المتفرقة إلى موجة من الغضب على مستوى البلاد بسبب الظلم الاجتماعي والاقتصادي المتصوَّر - لاسيما ضد ماكرون.

وتراجع ماكرون عن ضريبة الوقود وعرض 10 مليارات يورو (11 مليار دولار) في تدابير لمعالجة مخاوف المحتجين.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG