Accessibility links

باكستان.. 'بيبي' ترحل والاحتجاجات تستمر


جانب من احتجاجات ضد الإفراج عن بيبي

أعلنت أسرة الباكستانية المسيحية آسيا بيبي التي برأتها المحكمة العليا في إسلام أباد من تهمة التجديف مسقطة عنها حكما سابقا بالإعدام، إنها ستغادر البلاد في وقت تستمر فيه المظاهرات الرافضة للحكم.

ظلت بيبي (54 عاما) وهي أم لخمسة أبناء مسجونة منذ سنة 2010 وحتى حصلت على حكم بالبراءة الأربعاء، لتتحفظ عليها السلطات في موقع لم يكشف عنه لأسباب أمنية في انتظار الإفراج الرسمي عنها، وفق ما قاله شقيفها جيمس مسيح لوكالة أسوشيتد برس.

وأضاف أن شقيقته لن تكون في أمان في باكستان وأن ما من خيار أمامها سوى مغادرة البلاد قريبا من دون أن يكشف عن البلد الذي تعتزم الرحيل إليه لكن فرنسا وإسبانيا عرضتا منح بيبي حق اللجوء.

محامي بيبي

بيبي ليست الوحيدة التي يشكل حكم براءتها خطرا على حياتها، بل إن المحامي سيف الملوك الذي دافع عنها طوال عقد هو الآخر مهدد ويتساءل عمن سيحميه من غضب المتشددين.

ويؤكد سيف الملوك (62 عاما) أنه غير نادم على أي شيء على الإطلاق وأنه سيواصل معركته القانونية ضد التعصب، مضيفا أنه "عندما تعمل على قضايا من هذا النوع، يجب أن تكون مستعدا للنتائج والعواقب".

وقال إن ما أنجزه يستحق المخاطرة، مؤكدا: "أعتقد أن من الأفضل الموت كرجل شجاع وقوي، وليس كفأر خائف".

وقال سيف الملوك لوكالة الصحافة الفرنسية بعد صدور الحكم الأربعاء إنه "تم إحقاق العدل، إنه انتصار لآسيا بيبي"، مضيفا أن "الحكم أظهر أن الفقراء والأقليات والفئات الدنيا من المجتمع يمكن أن تحصل على العدالة في هذه البلاد رغم عيوبها".

المعارضة في البرلمان تدعو لإصلاح القانون

يأتي هذا فيما قطع أكثر من ألف محتج طريقا رئيسيا يربط العاصمة إسلام أباد بمدينة روالبندي الخميس مطالبين بإعدام بيبي أمام العامة، فيما نشرت السلطات قوات شبه عسكرية.

ودعا مشرعو المعارضة في البرلمان الخميس إلى إصلاح النظام القضائي وقانون التجديف المثير للجدل حتى لا يمضي أبرياء مثل بيبي سنوات خلف القضبان.

بعد حكم إعدام.. براءة باكستانية مسيحية متهمة بالتجديف

وانتشرت دعوات إلى تظاهرات الجمعة في مختلف أرجاء باكستان للتنديد بحكم البراءة الذي حصلت عليه بيبي.

وبين الداعين إلى تظاهرات الجمعة، الإسلامي المتشدد حافظ سعيد الذي تضعه الأمم المتحدة وواشنطن على لوائح الإرهاب، وهو مؤسس جماعة لشكر طيبة المتشددة المتورطة في تفجيرات مومباي في 2008 والتي حصدت أرواح 166 شخصا.

رئيس الوزراء يتوعد

وتعهد رئيس الوزراء عمران خان الأربعاء بالتصدي للمتشددين الذين دعوا لاغتيال قضاة المحكمة العليا وتمرد العسكريين على كبار قادة الجيش بعد إلغاء حكم الإعدام بحق بيبي. وأكد أن السلطات ستعمل على حماية حياة الأفراد وممتلكاتهم ولن تسمح بأي تخريب.

وتعود الاتهامات لبيبي إلى عام 2009 عندما كانت تعمل في حقل وطلب منها إحضار ماء. وذكرت تقارير أن النسوة المسلمات اللواتي كانت تعمل معهن اعترضن بالقول إنها غير مؤهلة كونها غير مسلمة للمس وعاء الماء.

وذهبت تلك النسوة إلى رجل دين محلي واتهمن بيبي بالتجديف، وهو اتهام عقوبته الإعدام بموجب قانون يعود إلى الحقبة الاستعمارية.

XS
SM
MD
LG