Accessibility links

بالأشعة المقطعية.. دراسة تكتشف علاجا لسرطان الرئة


دراسة جديدة تكشف علاج لسرطان الرئة

وجدت دراسة حديثة نشرتها مجلة "New England" الطبية على الإنترنت، أن الكشف عن سرطان الرئة بالأشعة المقطعية يساعد باكتشاف المرض في مراحل مبكرة ويقلل الوفيات بين المدخنين.

وتوصلت الدراسة، التي أجراها باحثون في هولندا وبلجيكا، إلى أن مسح رئتي المدخنين بالأشعة المقطعية قلل من وفيات سرطان الرئة بنسبة 24 في المئة لدى الرجال و33 في المئة لدى النساء، خلال فترة الدراسة وهي 10 سنوات.

ويتعرض كل من المدخنين السابقين والحاليين لخطر الإصابة بسرطان الرئة، وقد طالب بعض الباحثين بإجراء فحص واسع النطاق لتقليل الوفيات.

ولكن لم يتم بعد اعتماد ممارسة إجراء فحوص الأشعة المقطعية على نطاق واسع، لأن بعض الأطباء شكوا فيما إذا كان هذا دليلاً كافياً لدعم الفحص، وخاصة بالنظر إلى مخاطر الإنذارات المضاعفة والمضاعفات الناجمة عن إجراءات المتابعة والجرعة الصغيرة من الإشعاع.

ويقول أطباء السرطان إن النتائج الأخيرة تعزز استخداما أوسع لفحص الأشعة المقطعية للمدخنين.

اكتشاف السرطان في مراحل مبكرة

أندريا ماكي، رئيس قسم علاج الأورام بالإشعاع في مستشفى ومركز لاهي الطبي في برلنغتون، قال من جانبه إن "فحص الرئة بالأشعة المقطعية قوي بشكل لا يصدق في الكشف عن سرطان الرئة في المراحل المبكرة".

وأضاف "يمكن علاج هؤلاء المرضى، وهذا شيء لا يصاب به الكثير من الناس لأن سرطان الرئة كان مميتًا للغاية".

ويعد سرطان الرئة أحد الأسباب الرئيسية لوفيات السرطان في جميع أنحاء العالم.

ويقول باحثون في مجال السرطان إن جزءاً من المشكلة هو أن معظم سرطانات الرئة يتم اكتشافها في مراحل متأخرة، عندما يكون المرض قد انتشر بالفعل وأصبحت فرص البقاء على قيد الحياة على المدى الطويل ضئيلة.

كما يقول أطباء الرئة إن الفحص بالأشعة المقطعية يمكن أن يساعد في إنقاذ الأرواح، لأنه يكشف الإصابة بالسرطان في مراحل مبكرة، عندما يكون لا يزال قابلا للشفاء من خلال الجراحة أو العلاجات الأخرى.

دراسة أميركية

وفي عام 2011، وجدت دراسة كبيرة في الولايات المتحدة أن فحص المدخنين عن طريق التصوير المقطعي المحوسب يقلل من وفيات سرطان الرئة بنسبة 20 في المئة، مقارنة بالأشعة السينية.

وبعد نتائج الدراسة، أوصت فرقة العمل للخدمات الوقائية الأميركية، وهي لجنة طبية تحدد الاختبارات والعلاجات التي يجب تغطيتها من قبل شركات التأمين، بأن يتم فحص الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و80 عامًا سنويًا إذا كانوا يدخنون عددا متوسط امن السجائر يوميا في غضون السنوات الـ15 الماضية.

وتعد تجربة هولندا ثاني أكبر دراسة تبحث في فحص سرطان الرئة، بعد أكثر من 15000 مدخن حالي أو سابق ممن تتراوح أعمارهم بين 50 و74 عامًا لمدة 10 سنوات على الأقل. علما أن حوالي 84 من الخاضعين للدراسة كانوا من الرجال.

وكان المشاركون يدخنون ما يعادل نصف علبة سجائر يوميًا لمدة 30 عامًا.

من جانبه، قال جاكوب ساندس، عالم الأورام الصدري في معهد دانا فاربر للسرطان في بوسطن الذي يركز على فحص الرئة والتشخيص، وهو متحدث باسم جمعية الرئة الأميركية إن "فحص الرئة بالأشعة المقطعية يمنع الموت بسرطان الرئة".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG