Accessibility links

بالتزامن مع التوتر في ليبيا.. مصر تختبر قدراتها العسكرية في المواجهة


صورة نشرتها صفحة المتحدث العسكري في مصر على فيسبوك مع بيان تنفيذ عمليات "قتالية وتدريبية" في البحر الأبيض المتوسط

في استعراض عسكري مصري، بالتزامن مع تهديدات تركية محتملة في عمق البحر الأبيض المتوسط، نفذ الجيش المصري "عددا من الأنشطة القتالية.. بهدف فرض السيطرة البحرية".

وقال بيان للقوات المسلحة المصرية الأربعاء إن "القوات البحرية نفذت عددا من الأنشطة القتالية ذات النوعية الاحترافية، والتي تهدف إلى فرض السيطرة البحرية على المناطق الاقتصادية بالبحر وتأمين الأهداف الحيوية في المياه العميقة".

وأبرمت تركيا وحكومة الوفاق الوطني في 27 نوفمبر الماضي اتفاقا ينص على ترسيم الحدود البحرية ويسمح لأنقرة بالمطالبة بحقوق في مناطق واسعة من شرق البحر المتوسط تطالب بها دول أخرى خصوصا اليونان.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاثنين إن تركيا وليبيا قد تقومان بأنشطة تنقيب مشتركة عن الغاز والنفط في شرق المتوسط، قبالة شواطئ قبرص في منطقة تضم حقول غاز كبيرة، بموجب الاتفاق.

وأعلنت مصر التي تدعم قوات المشير خليفة حفتر خصم حكومة الوفاق، رفضها للاتفاق، كما طلبت اليونان الثلاثاء من الأمم المتحدة إدانة الاتفاق التركي الليبي معتبرة أنه "يزعزع" السلام والاستقرار في المنطقة.

وشاركت إحدى حاملات المروحيات من طراز "ميسترال" ومجموعتها القتالية في الأنشطة التدريبية بمسرح عمليات البحر الأبيض المتوسط، بحسب البيان.

ولا تمتلك تركيا أي حاملة طائرات أو مروحيات مثل مصر.

وأشارت القوات المسلحة المصرية إلى أن عملياتها القتالية "تضمنت قيام إحدى الغواصات المصرية بإطلاق صاروخ من طراز (هاربون).

وصاروخ هاربون هو أميركي من إنتاج شركة بوينغ مضاد للسفن ويصل مداه إلى أكثر من 130 كيلو متر ووزنه حوالي 600 كيلو غراما.

وأكد البيان أن هذه التدريبات تأتي تنفيذا لاستراتيجية عسكرية مصرية تهدف إلى تطوير القدرة على مواجهة التحديات والمخاطر التي تشهدها المنطقة.

واعتبرت لجنة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في منطقة شرق ليبيا التي يسيطر عليها المشير خليفة حفتر "توقيع مذكرة التفاهم الأمنية التركية مع حكومة الوفاق غير الدستورية مقدمة لغزو الأراضي الليبية، الغرض منه الاستحواذ على ثرواتها والحصول على موطأ قدم في جنوب المتوسط".

من جانبه قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأربعاء في منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة في أفريقيا إن بلاده أول من تضررت مما حدث في ليبيا وأنه يسعى إلى حل الأزمة القائمة"، مضيفا "نأمل أن يكون هناك حل خلال الأشهر القادمة".

XS
SM
MD
LG