Accessibility links

بالفيديو.. بكاء ودماء وهلع في مستشفيات النجف بعد الليلة الدموية


رجل يُظهِر أغلفة الرصاص التي استخدمت ضد المتظاهرين في النجف بتاريخ 29 نوفمبر الماضي

ليلة دموية شهدتها مدينة النجف العراقية بعد إقدام عناصر ميليشيات الصدر أو ما يعرف بـ"أصحاب القبعات الزرق" على إطلاق النار وقنابل يدوية باتجاه المحتجين في ساحة الصدرين وسط النجف، ما تسبب بمقتل سبعة متظاهرين على الأقل وإصابة العشرات بجروح خطرة.

وأظهرت مقاطع فيديو مؤثرة انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي حالة هرج ومرج وبكاء في أقسام الطوارئ في مستشفيات النجف، التي غطت الدماء أرضياتها بسبب العدد الكبير من الضحايا والجرحى الذين وصلوا جراء هذه الاعتداءات.

وبدأ هجوم الأربعاء بعد فترة وجيزة من نشر مقتدى الصدر تغريدة دعا فيها مؤيديه من "أصحاب القبعات الزرق" إلى "معاونة القوات الأمنية لكشف المخربين".

كما أظهرت لقطات فيديو استخدام الميليشيات الموالية للصدر قنابل يدوية، إلى جانب استخدام الرصاص الحي، أثناء هجومها على المتظاهرين في مدينة النجف، الأربعاء، في ظل تساؤلات عن كيفية وجود هذه الأسلحة في أيادي عناصر الميليشيات.

وأظهرت لقطات فيديو انتشار عناصر ميليشيات الصدر في شوارع النجف حاملين أسلحة نارية، ويتحركون بحرية. وقال نشطاء إن الميليشيات استخدمت أسلحة ثقيلة أثناء تفريق التظاهرات، متسائلين عن سبب غياب قوات الشرطة والجيش لإنفاذ القانون.

ونقلت رويترز عن مصدر أمني أن أفراد ميليشيات الصدر حاولوا إخلاء ساحة التظاهرات في النجف، واصطدموا مع المتظاهرين.

وأضاف أن عناصر الميليشيات ألقوا زجاجات حارقة على خيم المتظاهرين وأطلقوا الرصاص الحي باتجاههم بعد فترة قليلة من الصدام.

ومنذ بداية الاحتجاجات تعرض المحتجون في العراق إلى عمليات قمع واستهداف بالرصاص الحي من قبل القوات الأمنية والميليشيات الموالية لإيران، أدى لمقتل نحو 500 شخص وإصابة أكثر من 25 ألفا آخرين منذ الأول من أكتوبر الماضي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG