Accessibility links

بالفيديو.. سكان المدينة الصينية الموبوءة بـ كورونا يتضامنون ضد الفيروس


في ووهان حيث ارتداء الكمامات مفروض على كامل المدينة التي تعيش تحت الحظر الصحي عمليا- 27 يناير 2020

مع فرض السلطات حجرا صحيا على مدينة ووهان الصينية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد، استلهم سكان المدينة الطريقة الاحتجاجية لسكان هونغ كونغ، للتعبير عن تضامنهم في مواجهة الفيروس.

واتفق الأهالي في ووهان عبر تطبيق "وي تشات"، على ترديد النشيد الوطني من نوافذ منازلهم في تمام الساعة الثامنة مساء لشحذ الهمم، وهي الطريقة التي استخدمها سكان هونغ كونغ في معارضة الحكومة الموالية للصين، والمطالبة بالديمقراطية.

وتداول رواد مواقع التواصل فيديوهات لسكان في مدينة ووهان الصينية الموبوءة بفيروس كورونا، وهم يغنون مع بعضهم البعض النشيد الوطني من داخل نوافذهم ثم يوصون بعضهم بالصبر ويرفعون معنويات بعضهم بأنهم سيتجاوزون الأزمة.

وفي ووهان، مركز انتشار الفيروس، يعيش 11 مليون نسمة مقطوعين عن العالم منذ الخميس. معظم المحال التجارية مغلقة وحركة السير غير الضرورية ممنوعة.

وتواجه المستشفيات صعوبات في المدينة، التي تمثل مركز انتشار الفيروس، نظرا لأعداد المرضى المصابين بالالتهاب الرئوي الحاد أو الخائفين من التقاط العدوى. وبدأت السلطات بناء مستشفيين إضافيين، يجب الانتهاء من أحدهما في الثالث من فبراير والثاني بعد أسبوعين.

وعلى بعد حوالي 20 كلم جنوب غربي مركز المدينة، هناك أشغال على حافة طريق مزدوجة أغلقت إحدى اتجاهاتها بالكامل لتوفير مساحة لعشرات من شاحنات نقل مواد البناء ومعدات الحفر.

وفي مقدمة شاحنة علقت لافتة تشجيعية تحض السكان على الصمود وشحذ الهمم، وانتشرت لافتات مماثلة في المدينة منذ أن صارت معزولة عن العالم.

وفرضت السلطات الصينية سلسلة قيود على التنقلات في كامل أراضيها لمحاولة منع تفشي الوباء.

وعلّقت بكين من جهتها خدمات الحافلات التي تقوم برحلات طويلة من وإلى العاصمة.

وبين 2700 مصاب مسجّل حتى الآن، هناك 80 في العاصمة الصينية التي تعدّ 20 مليون نسمة.

لكن ناشطا من ووهان بث فيديو انتقد فيه تعامل السلطات مع انتشار الفيروس، مشيرا إلى أن الفيروس انتشر في مدينته قبل شهر من بدء تحرك السلطات، وأن نحو مليون شخص خرجوا من المدينة في ذلك الوقت.

ومعظم المصابين بالمرض ذهبوا أو خرجوا من ووهان أو تعاملوا مع أناس قدموا من هذه المدينة.

وقال باحثون من جامعة هونغ كونغ الاثنين، إنه يجب على الحكومة اتخاذ اجراءات "صارمة" تقيّد تحركات الناس للسيطرة على انتشار فيروس كورونا المستجد، وقدر الباحثون بناء على نماذج حسابية أن عدد الإصابات تجاوز أربعين ألفا.

وأصدر هؤلاء العلماء من جامعة هونغ كونغ تحذيرهم بعد تسارع انتشار الفيروس الذي أدى إلى 81 حالة وفاة معلنة في الصين.

وأعلن رسميا عن 2744 حالة إصابة في الصين، من بينها رضيع يبلغ عمره تسعة أشهر، في حين تضاعف عدد الحالات المشتبه فيها خلال 24 ساعة ليبلغ 6 آلاف حالة.

وزار رئيس الوزراء الصينيّ لي كه تشيانغ، الاثنين مدينة ووهان، بحسب ما أعلنت الحكومة.

وظهر رئيس الوزراء في صوَر رسميّة، مرتديا معطفا بلاستيكيا أزرق وقناعا باللون نفسه، خلال زيارة إلى مدينة ووهان تهدف إلى "التحقيق وتوجيه" جهود السُلطات لاحتواء الفيروس. وهذه هي الزيارة الأولى لمسؤول كبير في النظام الشيوعي، للمدينة منذ بدء الوباء.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG