Accessibility links

بالفيديو.. مؤتمر حزبي يتحول إلى معركة بسبب "الأردوغانية المغربية"


بدأت الخلافات في الحزب منذ أشهر بين تيارين

شهد المؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة المغربي المعارض فوضى عارمة وصلت حد تبادل الضرب، عزتها تقارير إلى خلافات بين تيارين في نفس الحزب.

وبدأت الفوضى بحسب وسائل إعلام محلية، بعدما حاول عدد من الأشخاص حضور المؤتمر ولو بالقوة، لأنه لم يتم استدعاؤهم رغم أنهم أعضاء في الحزب.

واحتج هؤلاء بسبب ما اعتبروه "تزويرا" في لوائح الحاضرين، واستنكروا عدم إدراج أسمائهم ضمن اللوائح.

وبدأت الخلافات في الحزب منذ أشهر بين تيار بقيادة الأمين العام المنتهية ولايته حكيم بنشماس، وتيار بقيادة سمير كودار رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر.

وهاجم بنشماس التيار المعارض له في كلمته أثناء الجلسة الافتتاحية محذرا من السعي إلى تحقيق ما وصفها بـ "الأردوغانية المغربية" وفق ما نقل موقع هسبريس المغربي، في تحذير من أي تحالف مع حزب العدالة والتنمية الإسلامي.

ونقل الموقع عن بنشماس قوله "البام" (الاسم المختصر للحزب) جاء لحماية المشروع الديمقراطي الحداثي من قوى الإسلام السياسي والمركب المصالحي المرتبط به".

وتوقفت أشغال المؤتمر لساعات، مباشرة بعد صعود كودار، إلى المنصة لإلقاء كلمته، قبل أن تستأنف بعدما توصلا طرفا الصراع إلى إتفاق حول إنجاح المؤتمر.

ومن المنتظر أن يشهد المؤتمر الذي ينتهي غدا الأحد، دراسة القوانين والأنظمة الداخلية للحزب، وانتخاب أعضاء المجلس الوطني الذين سيحسمون في اسم الأمين العام ورئيس المجلس الوطني وأعضاء المكتب السياسي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG