Accessibility links

"قبر مهنا".. قوات الأسد تنبش عظام الأموات في إدلب (فيديو)


اعتداء عناصر الأسد على مقابر إدلب

اعتادت قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها على القيام بانتهاكات بحق المدنيين في المدن التي يدخلونها، لكن هذه المرة لم يسلم حتى الأموات من اعتداءات هؤلاء.

فقد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لقطات فيديو تظهر عناصر من جيش النظام السوري وهم يعتدون على قبر شخص يدعى مهنا عماد الدين، وذلك بدافع انتقامي على ما يبدو، حيث صاح أحدهم هكذا أصبح "قبر مهنا".

وقام المعتدون بكسر شاهدة القبر وإزالتها، قبل أن يبدأ أحدهم بحفر القبر لـ"نبش عظام" الميت حسبما سمع في كلامهم، انتقاما لشخص يدعى أبو كمال على صلة بعناصر جيش النظام السوري.

وجرت الحادثة في مقبرة خان السبل في إدلب بعد التقدم الذي حققه عناصر النظام السوري مدعومين بميليشيات إيرانية وقوات روسية على الأرض وفي الجو.

وسيطر جيش النظام السوري السبت على كامل مدينة سراقب في إدلب والتي تشكل نقطة التقاء بين طريقين دوليين يربطان محافظات عدة.

ومنذ بدء الهجوم السوري الروسي، سيطرت قوات النظام على عشرات المدن والبلدات في ريفي إدلب وحلب، أبرزها مدينة معرة النعمان جنوب مدينة إدلب، مركز المحافظة.

وقبل دخول القوات الحكومية إليها، كانت مدينة سراقب أصبحت شبه خالية من السكان نتيجة موجة النزوح الضخمة التي شهدتها مع اقتراب الهجوم منها وخوفا من انتهاكات النظام السوري.

ودفع التصعيد العسكري بـ586 ألف شخص إلى النزوح من مناطق التصعيد في إدلب وحلب في اتجاه مناطق لا يشملها القصف قرب الحدود التركية، وفق الأمم المتحدة. وتعدّ موجة النزوح هذه بين الأكبر منذ اندلاع النزاع العام 2011.

وأسفر الهجوم أيضاً عن مقتل أكثر من 300 مدني، بحسب حصيلة للمرصد. كما أغلقت عشرات المرافق الطبية، وتحدثت الأمم المتحدة عن هجمات طالت البنى التحتية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG